العودة   ملتقى نسائم العلم > ملتقى البحوث > ملتقى البحوث المترجمة للإنجليزية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-05-2021, 08:58 PM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 4,256
Post شرح اسم الله العظيمExplanation of God's Great Name

شرح اسم الله العظيم
تعريفه لغة : العِظَمُ : خلاف الصغر : الكِبَر . وعَظَّمَ الأمر : كبَّره .وأعظمه ، واستعظمه : رآه عظيمًا . والتعظيم : التبجيل . والتَّعَظُّمُ في النفس : هو الكِبْرُ والزهوُ والنخوَةُ . والعَظَمَة والعظموت : الكِبْرُ .
النهج الأسمى ... / ج : 1 / ص : 281 .
وقال ابن فارس : وعَظْمةُ الذراع : مستغلظها .ومن الباب العَظْم : معروف وهو سُمي بذلك لقوته وشدته . ا . هـ .القول الأسنى في ... / مجدي منصور الشورى / ص : 234 .

تعريفه في حق الله : ومن معاني التعظيم الثابتة له : أنه موصوف بكل صفة كمال ، وله من ذلك الكمال أكمله وأعظمه وأوسعه .
شرح أسماء الله الحسنى في ضوء الكتاب والسنة / القحطاني / ص : 73 / بتصرف .
فهذا الاسم من أسماء الله الحسنى الدالة على عدة صفات .شرح أسماء الله الحسنى ... / القحطاني / ص : 34 / بتصرف .


Explanation of God's Great Name
Definition in language..
Greatness versus Smallness.
Making something bigger means making it great… He saw it great.
And pride in the soul: is arrogance, and greatness.

Ibn Faress said that the bone of the arm is its thick (great) part..The bone of the door is also its great and strong part
God's Greatness
Allah is described by every quality, and he has the greatest and complete perfection

شرح أسماء الله الحسنى في ضوء الكتاب والسنة / القحطاني / ص : 73 / بتصرف .

This is a good name of Allah, one that embodies many qualities.
شرح أسماء الله الحسنى ... / القحطاني / ص : 34 / بتصرف.

وروده في القرآن :
قوله تعالى "وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ" .سورة البقرة / آية : 255 .
This name came in the Holy Quran as in

"and He feels no fatigue in guarding and preserving them". And He is the Most High, the Most Great.
وقوله "فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ".سورة الواقعة / آية : 96 .

"So glorify with praises the name of your lord, the most great.

وقوله "خُذُوهُ فَغُلُّوهُ*ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ *ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ * إِنَّهُ كَانَ لَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ". سورة الحاقة / آية : 30 ـ 33 .

"Verily, he used not to believe in Allâh, the most great."

وروده في السنة : أمر النبي ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ أن يسبح بهذا الاسم في الركوع . ـ فعن ابن عباسٍ ، قال :كشفَ النَّبيُّ السِّتارةَ ، والنَّاسُ صفوفٌ خلفَ أبي بَكرٍ ، فقالَ : أيُّها النَّاسُ ، إنَّهُ لم يبقَ من مبشِّراتِ النُّبوَّةِ إلَّا الرُّؤيا الصَّالحةُ يراها المسلمُ أو تُرَى لَه ثمَّ قالَ ألا إنِّي نُهيتُ أن أقرأ راكعًا أو ساجدًا فأمَّا الرُّكوعُ فعظِّموا فيهِ الرَّبَّ وأمَّا السُّجودُ فاجتَهدوا في الدُّعاءِ قَمِنٌ أن يُستجابَ لَكم " . صحيح النسائي.فعظِّموا فيهِ الرَّبَّ : أي اجعلوه فـي أنفسكم ذا عظمة ، وليس مجرد التلفظ بالتسبيح بهذا الاسم . قَمِنٌ : أي جدير . فكانَ -يَعني: النَّبيَّ- يقولُ في رُكوعِه: سُبحانَ رَبِّيَ العَظيمِ. وفي سُجودِه: سُبحانَ رَبِّيَ الأعلى."الراوي : حذيفة بن اليمان - المحدث : الألباني - المصدر : إرواء الغليل- الصفحة أو الرقم: 333 - خلاصة حكم المحدث : صحيح.
This name also came in Sunnah.
The prophet, peace be upon him, ordered to use it in al Ruquo'. "bowing".

It was narrated by Ibn 'Abbas: "The Prophet, peace be upon him, drew back the curtain when the people were in rows behind Abu Bakr, may Allah be pleased with him, and said: 'O people, there is nothing left of the features of Prophethood except a good dream that a Muslim sees or is seen by others for him.' Then he said: 'Verily, I have been forbidden from reciting the Quran when bowing or prostrating. As for bowing, glorify the Lord therein, and as for prostration, strive hard in supplication for it is more deserving of a response .'" Sahih Al-Nassaee


وحدثنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن مخلوق يسبح بتعظيم الرب :
ـ قال صلى الله عليه وسلم "إنَّ اللهَ أذِنَ لي أن أُحدِّثَ عن ديكٍ قد مَرَقَتْ رجلاه الأرضَ , وعُنُقُه مَثْنِيَّةٌ تحت العرشِ,وهو يقول : سبحانك ما أعظَمك ! فيردُّ عليه : لا , . " . صححه الشيخ الألباني رحمه الله في : صحيح الجامع الصغير وزيادته .
ـ قال صلى الله عليه وسلم "مَن قال : سبحانَ اللهِ العظيمِ وبحمدِهِ ؛ غُرِسَتْ لهُ نخلةٌ في الجنَّةِ .".عن جابر . وصححه الشيخ الألباني في صحيح الجامع .


The prophet, peace be upon him, told us about a creature that glorifies Allah, the prophet said that Allah allowed me to talk about a cock whose feet crossed the ground and his neck is bent under the throne saying Almighty you are, and he is answered,Whoever lied to me doesn't know that.. Sahih Al Gamee Al Sagheer.

Jaber narrated that prophet, peace be upon him, said "whoever says Glory be to Allah the Great and praise be to Him, has a palm cultivated to him in paradise".

أركان الإيمان باسم الله " العظيم " أ ـ الإيمان بأن " العظيم " من أسماء الله الحسنى . ب ـ الإيمان بالصفة المشتقة من هذا الاسم ذو عظمة : أي الإيمان بما دل عليه الاسم من معنى . فقد ورد وصف العظمة في السنة : فعن عَوف بنِ مالكٍ الأشجعيِّ ، قال :قُمتُ معَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ليلةً ، فقامَ فقرأَ سورةَ البقرةِ ، لا يمرُّ بآيةِ رحمةٍ إلَّا وقفَ فَسألَ ، ولا يمرُّ بآيةِ عَذابٍ إلَّا وقَفَ فتعوَّذَ ، قالَ: ثمَّ رَكَعَ بقَدرِ قيامِهِ ، يقولُ في رُكوعِهِ: سُبحانَ ذي الجبَروتِ والملَكوتِ والكِبرياءِ والعَظَمةِ ، ثمَّ سجدَ بقدرِ قيامِهِ ، ثمَّ قالَ في سُجودِهِ مثلَ ذلِكَ ، ثمَّ قامَ فقرأَ بآلِ عمرانَ ، ثمَّ قرأَ سورةً سورةً"صحيح سنن أبي داود / تحقيق الشيخ الألباني .
ج ـ الإيمان بثبوت حكم هذا الاسم ومقتضاه ، لأنه يدل على وصف متعد . فالعظيم يعظم الأجر والرزق متى شاء وكيف شاء . فدلالة الاسم على وصف الفعل المتعلق بالمشيئة كما ورد في قوله تعالى "ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنزَلَهُ إِلَيْكُمْ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا"سورة الطلاق / آية : 5 .
وقال صلى الله عليه وسلم "
من سرَّه أن يُعظِمَ اللهُ رزقَه ، و أن يُمِدَّ في أجَلِه ، فلْيَصِلْ رَحِمَه " .صحيح الجامع للألباني.

القواعد المثلى ... / للعثيمين / ص : 16 / بتصرف .
فصفة العظمة صفة ذات كأصل . أما آحاد الصفة فهي صفة فعل يفعلها سبحانه متى شاء .
Elements of faith in the name of the "Great God".
A- believing that "The Great" is one of Allah's Most Beautiful Names.

B- Believing in the adjective derived from that name is grandiose.
Believing in the meaning of the name. "Greatness" has been described in Sunnah:
Malek Ibn Awf Al Ashga'y narrated that he prayed after the prophet, peace be upon him, one night, and the prophet recited surat Al Bakara, When he came to a verse which spoke of mercy, he stopped and made supplication, and when he came to verse which spoke of punishment, he stopped and sought refuge in Allah, then he bowed and paused as long as he stood (reciting Surah al-Baqarah), and said while bowing, "Glory be to the Possessor of greatness, the Kingdom, grandeur and majesty."

Then he prostrated himself and paused as long as he stood up and recited Surat Aal Imran (Surah 3) and then recited many surahs one after another. Sahih Sunnan Abi Dawood.

C- Believing in the implications of this name… The "great" maximizes wages and livelihood when and how he pleases.. The name denotes the act of will.. As Allah said:

"ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنزَلَهُ إِلَيْكُمْ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا"سورة الطلاق / آية : 5

"That is the command
of Allؤپh, which He has sent down to you; and whoever fears Allh - He will remove for him his misdeeds and make great for him his reward".


وقال صلى الله عليه وسلم " من سرَّه أن يُعظِمَ اللهُ رزقَه ، و أن يُمِدَّ في أجَلِه ، فلْيَصِلْ رَحِمَه "
The prophet, peace be upon him, said:
"whoever desires an expansion in his sustenance and age, should keep good relations with his Kith and kin." Sahih Al Gamee.




دَلالات اسم الله " العظيم " : " العظيم " اسم يدل على ذات الله وعلى صفة العَظَمَة بدلالة المطابقة . ويدل على أحدهما بالتضمن فيدل على الذات فقط بدلالة التضمن . ويدل على الصفة فقط بدلالة التضمن . ويدل اسم الله العظيم على : الحياة والقيومية ، والسيادة والصمدية ، والعزة والأحدية ، وانتفاء الشبيه والمثلية ، والسمع ، والعلم ، والحكمة والمشيئة والقدرة وغير ذلك من صفات الكمال : بدلالة اللزوم . وهذا الاسم دل على صفة من صفات الذات والأفعال .
أسماء الله الحسنى ... ص : 97 .

Indications of the name..

"THE GREAT", is a name that describes Allah, and the quality of Greatness in the sense of similarity.
Which means that the name describes the meaning, or is similar to the meaning. The name also denotes inclusiveness. It only describes Allah in the sense of inclusion.

This name denotes living, self-existing, supremacy and steadfastness, pride and monism, it denotes also that he "Allah" has no one similar to him, it denotes his hearing, and his knowing of everything, it denotes wisdom, his will, his capability, and other qualities of perfection with the sense of
Requiring; requiring a meaning beyond the substance originally intended for it.

This name signifies a characteristic of self and action.
Allah's most beautiful names, d. Mahmoud Abd Al Razik Al Rodwany.


الفرق بين عظمة الخالق والمخلوق :
ـ أن المخلوق قد يكون عظيمًا في حال دون حال ، وفي زمان دون زمان ، فقد يكون عظيمًا في شبابه ، ولا يكون كذلك عند شيبه ، وقد يكون ملكًا أو غنيًّا مُعَظَّمًا في قومه ، فيذهب ملكه وغناه أو يفارق قومه وتذهب عظمته معها ،لكن الله سبحانه هو العظيم أبدًا، فالله سبحانه واجب الوجود ، وكذلك صفاته واجبة الوجود ، أي أزلية أبدية .
النهج الأسمى ... / الحمود ... / ج : 1 / ص : 284 / بتصرف .
ـ عظمة المخلوق متفاوتة محدودة ، فيُقال هذا عظيم الجسم ، ولكن هذا الجسم أعظم منه ، وهذا عظيم العقل ، ولكن عقل غيره أعظم ، ..... . أما عظمة الله فهي عظمة مُطْلقة ، غير متفاوتة ، بل لا تُقارَن أي عظمة بها لأنها فوقها ، ولا يوجد أعظم منه . فهو عظيم في ذاته ، عظيم في أسمائه كلها ، عظيم في صفاته كلها ، فهو عظيم في سمعه وبصره ، عظيم في قدرته وقوته ، عظيم في علمه ... ، فلا يجوز قصر عظمته في شيء دون شيء .
النهج الأسمى ... / الحمود ... / ج : 1 / ص : 284 / بتصرف .
ـ عظمة المخلوق معلومة الكيفية .أما عظمة الخالق ، فهي ثابتة لله على حقيقتها ، فلها كيفية حقيقية ، لكن هذه الكيفية غير معلومة للخلق ، فأهل السنة والجماعة يثبتون الاسم ، والمعنى أي الصفة المشتقة من الاسم ،ولكن يفوضون الكيفية . فلا يعرف الله حقيقة إلا الله تعالى . فإن الإنسان لا يستطيع أن يعرف حقيقة بعض المخلوقات ، فمهما تحدثنا عن الموت أو الجنة أو النار ، فإن الإنسان لا يستطيع أن يعرف حقيقتها إلا إذا عاينها فقد قال سهل بن سعد الساعدي :شَهِدْتُ مِن رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ مَجْلِسًا وَصَفَ فيه الجَنَّةَ حتَّى انْتَهَى، ثُمَّ قالَ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ في آخِرِ حَديثِهِ" فِيهَا ما لا عَيْنٌ رَأَتْ، وَلَا أُذُنٌ سَمِعَتْ، وَلَا خَطَرَ علَى قَلْبِ بَشَرٍ ثُمَّ اقْتَرَأَ هذِه الآيَةَ"تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ المَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ، فلا تَعْلَمُ نَفْسٌ ما أُخْفِيَ لهمْ مِن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بما كَانُوا يَعْمَلُونَ"السجدة: 16 - 17.صحيح مسلم.فهذا عن الجنة وهي بعض مخلوقات الله عز وجل ، فما بالك بالخالق جل وعلا ، فمهما خطر ببالك فالله بخلاف ذلك ، قال الله تعالى "لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ" .الشورى 11.
قبسات حول أسماء الله الحسنى / مجدي قاسم / ص : 40 / بتصرف .

فمن غلب على عقله تعظيم الله ، خضع لهيبته ، وصغرت الأشياء أمامه
The difference between the greatness of the creator and the creature….

The creature may sometimes be great, he may be great in his youth but not when he is old...He may be a king, or may be rich and glorified among his people, then his
kingdom and his riches go, or his people depart, and his greatness goes with her.. But Allah Almighty is always great… Allah exists by himself, he doesn't need anyone to make him exist, and so are his qualities. His qualities are eternal.

The grandeur of a creature is limited, it is said, this is a great body, but this body is greater than him, and this is a great mind, but the mind of another is greater.

The greatness of God, however, is not disparate, and no greatness is compared to it because it is on top of it, and there is no greater than him.
He is great in himself, great in all his names, great in all his attributes, great in his hearing and sight, great in his power, great in his knowledge... His greatness cannot be reduced to nothing.

The creature's greatness is known how it is.
The creator's greatness is steady for Allah, it has real qualitative, which is not known to any creature…. Sunnis confirm the name, the meaning, i.e. the adjective derived from the name, Allah only knows how.
That humans can't really know some of the creatures.
No matter how much we talk about death, heaven, or fire, we cannot know what they really are unless we observe them.

Sahl Ibn Saad El Sa'dy said that the prophet, peace be upon him, described heaven when he ended his talk
He said that paradise (heaven) has things which have never been seen by an eye, or heard by an ear, or imagined by a human being." If you wish, you can recite this Verse from the Holy Qur'an:--
"Their sides part [i.e., they arise] from [their] beds; they supplicate their Lord in fear and aspiration, and from what We have provided them, they spend, No soul knows what is kept hidden for them, of joy as a reward for what they used to do."


"تتجافي جُنُوبُهُمْ عَنِ المَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ، فلا تَعْلَمُ نَفْسٌ ما أُخْفِيَ لهمْ مِن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بما كَانُوا يَعْمَلُونَ" السجدة.

This is about paradise and some of Allah's creatures, what if we talk about Allah himself, Allah Almighty is different from anything that occurs to your mind.

قال الله تعالى "لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ" .الشورى 11


"There is nothing like Him; and He is the All-Hearer, the All-Seer".


Those who have magnified Allah submit to his prestige, and things have been reduced before them.


الدعاء بهذا الاسم : دعاء الثناء باسم الله " العظيم " ومثاله : عن ابن عباس "أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كانَ يقولُ عِنْدَ الكَرْبِ:لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ العَظِيمُ الحَلِيمُ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ رَبُّ العَرْشِ العَظِيمِ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ رَبُّ السَّمَوَاتِ ورَبُّ الأرْضِ، ورَبُّ العَرْشِ الكَرِيمِ." .صحيح البخاري .
دعاء المسألة : وفيه تقدم بين يدي مطلوبك من أسماء الله تعالى ما يكون مناسبًا .شرح القواعد المثلى ... / العثيمين / ص : 22 .
فتدعو دعاء مسألة باسمه العظيم بقولك : يا عظيم اعظم لي أجري ، يا عظيم اعظم لي رزقي ، ..... وهكذا . دعاء العبادة : ودعاء العبادة هو أن تتعبد لله تعالى بمقتضى أسمائه الحسنى .شرح القواعد المثلى ... / ص : 22 / بتصرف


فدعاء العبادة باسم الله " العظيم " ، بتعظيمه جل وعلا بالقلب واللسان والجوارح ، وذلك ببذل الجهد في معرفته ومحبته والذل له ، والانكسار له ، والخضوع لكبريائه ، والخوف منه ، وإعمال اللسان بالثناء عليه ، وقيام الجوارح بشكره وعبوديته .
شرح أسماء الله الحسنى ... / ... القحطاني / ص : 75 .
* وأول مراتب تعظيم الحق عز وجل ، تعظيم أمره ونهيه ـ وشعائره ـ فيكون تعظيم المؤمن لأمر الله تعالى ونهيه دالاًّ على تعظيمه لصاحب الأمر والنهي .
القول الأسنى ... / مجدي منصور الشورى / ص : 235 .
* وقد امتدح الله من يعظم شعائره .فقال تعالى "ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ"سورة الحج: 32 .
* وهذه هي الملائكة تعظم أمر الله العظيم :
قال صلى الله عليه وسلم " إذا قضى اللهُ تعالى الأمرَ في السماءِ ، ضربتِ الملائكةُ بأجنحتِها خضعانًا لقوله ، كأنه سلسلةٌ على صفوانٍ ، فإذا فُزِّعَ عن قلوبِهم قالوا ماذا قال ربُّكم ؟ قالوا للذي قال الحقَّ وهو العليُّ الكبيرُ " .....الحديث .صحيح البخاري

* ومن تعظيم الله سبحانه ، وصفه بما يليق به من الأوصاف والنعوت التي وصف بها نفسه ، والإيمان بها وإثباتها له ، دون تشبيهها بخلقه ، ولا تعطيلها عما تضمنت من معاني عظيمة .
فمن شَبَّه ومثَّل ، أو عطَّل وأوَّلَ ، فما عَظَّمَ الله حق تعظيمه. * ومن تعظيمه جل وعلا ، الإكثار من ذِكره في كل وقت وحين ، والبدء باسمه في جميع الأمور ، وحمده والثناء عليه بما هو أهل له . * ومن تعظيم الله سبحانه أن يعظم رسوله ويوقره . قال تعالى "لِّتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا" . سورة الفتح / آية : 9 . معنى تعزروه : أي تعظموه ، ومما يدخل في ذلك ، تعظيم علماء المسلمين ، أهل السنة والاتباع ، وتوقيرهم وحبهم والدفاع عنهم ، وعلى رأسهم أصحاب نبينا ـ صلى الله عليه وسلم ـ . * ومن تعظيم الله سبحانه أن يصدق كتابه ، لأنه كلامه ، وأن يُحَكَّم في الأرض لأنه شرعه الذي ارتضاه للناس أجمعين . فمن لم يفعل فما عظم الله حق تعظيمه .
النهج الأسمى ... / الحمود ... / ج : 1 / ص : 285 .

Supplicating to Allah with this name..
Supplication of praise..

عن ابن عباس "أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كانَ يقولُ عِنْدَ الكَرْبِ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ العَظِيمُ الحَلِيمُ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ رَبُّ العَرْشِ العَظِيمِ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ رَبُّ السَّمَوَاتِ ورَبُّ الأرْضِ، ورَبُّ العَرْشِ الكَرِيمِ ."

It was narrated from Ibn ‘Abbas that the Prophet, peace be upon him said (None has the right to be worshipped but Allah, the Forbearing, the Most Generous; glory is to Allah the Lord of the Mighty Throne; glory is to Allah, the Lord of the seven heavens and the Lord of the Magnificent Throne… Sahih Al Bukhari

Supplication of question..
Asking Allah what we need by the name which is suitable to our demand.
As we can say, Allah the great please magnifies my livelihood, magnifies my wage...etc.

Supplication of worship..
Is to worship Allah Almighty by virtue of his good names.

Supplication to Allah by his name "the great" is glorifying him by heart, tongue, and senses, and this by exerting effort in knowing him, loving him, and groveling to him, also succumbing to his pride, fearing him, praising him, and making the senses thank him and worship him.

The first thing in glorifying Allah is to glorify his orders, forbiddens, and his observances… Glorifying Allah's orders means glorifying Allah who made these orders.

Allah praised those who glorify Allah's orders by saying:

"ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ"سورة الحج: 32

"That [is so]. And whoever honors the symbols of Allah - indeed, it is from the piety of hearts".

Here the angels glorify the great Allah's orders.


إذا قضى اللهُ تعالى الأمرَ في السماءِ ، ضربتِ الملائكةُ بأجنحتِها خضعانًا لقوله ، كأنه سلسلةٌ على صفوانٍ ، فإذا فُزِّعَ عن قلوبِهم قالوا ماذا قال ربُّكم ؟ قالوا للذي قال الحقَّ وهو العليُّ الكبيرُ " .

The Prophet said, "When Allah decrees some order in the heaven, the angels flutter their wings indicating complete surrender to His saying which sounds like chains being dragged on rock. And when the state of fear disappears, they ask each other, "What has your Lord ordered? They say that He has said that which is true and just, and He is the Most High, the Most Great."

Also glorifying Allah is mentioning Allah all the time, mentioning his name in everything, thanking and praising him as he should.

Also glorifying Allah is to glorify and respect his prophet.


قال تعالى "لِّتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا" . سورة الفتح.

"In order that ye (O men) may believe in Allah and His Messenger, that ye may assist and honour Him, and celebrate His praise morning and evening".
This is also honouring moslem scientists, sunnis and followers, respecting them, defending them,
And foremost among them are the prophet's companions.

Glorifying Allah is also by believing in his book as it is Allah's speech, and governing by it because it is Allah's law, which he has accepted for all people… He who doesn't do this is not glorifying Allah.

والله قد مَنَّ بصفة العظمة على بعض أوليائه وأحبابه ، كما يَمُنُّ بذلك على بعض عباده ،فتمتلىء نفوس الناس نحوهم هيبة وامتثالًا . وإذا ألبس اللهُ عبدًا لباس العز والهيبة والعظمة ، فعليه أن يشكر من وهبه ذلك ، ويعمل بمقتضى الحق الذي أوجبه الله عليه ، فلا يبغي ولا يظلم ولا يستبد ، لأن هذا الرداء الذي ارتداه ، عارية مُسْتَرَدَّة ، قد تُسلب منه إذا لم يرع حق النعمة ، ولم يقم بواجب الانكسار نحو موهبها .شرح أسماء الله الحسنى ... / ... القحطاني / ص : 268 .
فإذا بَغى وظلم واستبد ولم يرع حق هذه النعمة التي أنعم الله عليه بها ـ وهي لباس العز والهيبة والعظمة ـ ، فإنه مُتَوَعَّد بالعذاب . عن أبي هريرة ، قال هناد : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " قال الله تعالى :الكِبرياءُ رِدائي، والعَظَمةُ إزاري، مَن نازَعَني واحِدًا منهما، قذَفتُه في النَّارِ. " . صحيح سنن أبي داود .شرح أسماء الله الحسنى ... / ... القحطاني .

Allah has bestowed greatness on some of his loyal and loved ones and also some of his worshippers so people feel respect and compliance towards them…If a worshipper is bestowed pride and prestige, so he has to thank Allah for bestowing him this, and acts in according to what he should do, he should not oppress, he should not tyrannize, as this robe he wore could be deprived from him if he is not grateful to Allah, and if doesn't grovle to Allah.

He will be tormented if he oppressed or tyrannized, or is not grateful to the greatness of Allah.

قال الله تعالى :الكِبرياءُ رِدائي، والعَظَمةُ إزاري، مَن نازَعَني واحِدًا منهما، قذَفتُه في النَّارِ. "

Allah the glorified said “ ‘Pride is My cloak and greatness My robe, and whoever competes with Me with regard to either of them, I shall throw him into Hell.”
Sunnan Abi Dawood.
Explaining the Allah's Most Beautiful Names by Al Kahtany



- هنا-
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 12:01 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2024 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. تركيب: استضافة صوت مصر