العودة   ملتقى نسائم العلم > ملتقى الحديث وعلومه > ملتقى الحديث وعلومه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-22-2020, 11:23 PM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 3,345
Arrow اللَّهمَّ صلِّ علَيهِ واغفِر لَهُ وارحمْهُ وعافِهِ

🍃صلَّى علَى رجلٍ منَ الأنصارِ فسَمعتُهُ يقولُ "اللَّهمَّ صلِّ علَيهِ واغفِر لَهُ وارحمْهُ وعافِهِ واعفُ عنْهُ واغسِلْهُ بماءٍ وثلجٍ وبردٍ ونقِّهِ منَ الذُّنوبِ والخطايا كما ينقَّى الثَّوبُ الأبيضُ منَ الدَّنسِ وأبدلْهُ بدارِهِ دارًا خيرًا من دارِهِ وأَهلًا خيرًا من أَهلِهِ وقِهِ فتنةَ القبرِ وعذابَ النَّارِ "قالَ عوفٌ فلَقد رأيتُني في مقامي ذلِكَ أتمنَّى أن أَكونَ مَكانَ الرَّجلِ🍃
🔹الراوي : عوف بن مالك الأشجعي - المحدث : الألباني - المصدر : صحيح ابن ماجه- الصفحة أو الرقم: 1228 - خلاصة حكم المحدث : صحيح.
الشرح: مِن حقِّ المسلِمِ على المُسلمِ أن يُصلِّيَ عليه إذا مات، وقد علَّمَنا النَّبيُّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم كيفيَّةَ صلاةِ الجنازةِ، وأمَرَنا بإخلاصِ الدُّعاءِ للميِّتِ.
وفي هذا الحَديثِ بعضٌ مِن أدعيَةِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم الَّتي دعا بها النَّبيُّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم في إحدى صَلَواتِه على الجنائزِ، فيُخبِرُ عوفُ بنُ مالكٍ رَضِي اللهُ عنه قائِلًا: "شَهِدتُ رَسولَ اللهِ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم صلَّى على رجلٍ مِن الأنصارِ فسَمِعتُه يقولُ: اللَّهمَّ صلِّ عليه"، والصَّلاةُ مِن اللهِ هي الثَّناءُ على العبدِ في الملأِ الأعْلَى، وقيل: هي رَحمةٌ ومغفرةٌ.
"واغفِرْ له وارحَمْه، وعافِه واعفُ عنه"، أيِ: اكتُبْ له السَّلامةَ والنَّجاةَ من كلِّ سوءٍ.
"واغسِلْه بماءٍ وثلجٍ وبرَدٍ"، والمرادُ: الدُّعاءُ له بأن يُطهِّرَه اللهُ مِن الذُّنوبِ والآثامِ والمعاصي بأنواعِ الرَّحَماتِ الَّتي تَكونُ بمَنزلةِ الماءِ الَّذي يُزيلُ الأوساخَ عن الثِّيابِ.
"ونَقِّه مِن الذُّنوبِ والخطايا كما يُنقَّى الثَّوبُ الأبيضُ مِن الدَّنَسِ"، أي: اغفِرْ له مغفرةً تامَّةً لا تَدَعُ أثَرًا للذُّنوبِ حتَّى يُصبِحَ نَقيًّا طاهِرًا منها كالثَّوبِ الأبيضِ الَّذي لا أثَرَ للدَّنَسِ والأوساخِ فيه.
"وأبدِلْه بدارِه دارًا خيرًا مِن دارِه، وأهلًا خيرًا مِن أهلِه"، والأهلُ يَشمَلُ الزَّوجةَ والخدَمَ.
"وقِهِ فتنةَ القبرِ"، وفِتنةُ القبرِ تَكونُ بسُؤالِ الملَكَينِ، وهذا دُعاءٌ له بالتَّوفيقِ في الرَّدِّ عليهِما.
"وعذابَ النَّارِ"، أي: اكتُبْ له النَّجاةَ مِن عذابِ النَّارِ.
"قال عوفٌ: فلَقد رَأيتُني في مَقامي ذلك أتمنَّى أن أكونَ مَكانَ الرَّجلِ"؛ وهذا لأنَّ الدُّعاءَ مِن النَّبيِّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم مُستَجابٌ إن شاء اللهُ، وقد دَعا النَّبيُّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم لهذا الميِّتِ بكلِّ هذه الدَّعَواتِ الَّتي يتَمنَّاها كلُّ إنسانٍ.
والمقصودُ مِن الصَّلاةِ على الميِّتِ الدُّعاءُ والاستغفارُ له، وقد ورَدَت أدعِيَةٌ مُتعدِّدةٌ عن النَّبيِّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم تُقالُ في صلاةِ الجنازةِ غيرُ هذا الحديثِ، والأفضَلُ أن يَدعُوَ المصلِّي بهذه الأدعيةِ الواردةِ عن النَّبيِّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم، وإنْ دَعا بغيرِها فلا حرَجَ عليه، ويَدُلُّ عليه قولُ رَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم "إذا صَلَّيْتم على الميِّتِ فأَخْلِصوا لَه الدُّعاءَ"
صحيح أبي داود. فلا يتَعيَّنُ دُعاءٌ مَخصوصٌ مِن هذه الأدعيَةِ الواردةِ، ويكونُ الدُّعاءُ للميِّتِ بعدَ التَّكبيرةِ الثَّالثةِ، ويَدْعو سِرًّا بأحسَنِ ما يَحضُرُه، ولكنْ عليه أن يُخلِصَ الدُّعاءَ للميِّتِ. الدرر .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 07:01 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. تركيب: استضافة صوت مصر