العودة   ملتقى نسائم العلم > ملتقى اللغة العربية > التحفة السنية بشرح المقدمة الآجرومية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-14-2018, 07:59 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 3,710
Post 11- التحفة السنية المعربات

المُعْرَباتُ
قال:المُعْرَباتُ قِسْمَان:
- قِسْمٌ يُعْرَبُ بِالحَرَكَاتِ.
- وَقِسْمٌ يُعْرَبُ بِالحُرُوفِ.
قلتُ:
أَرَادَ المُؤلِّفُ - رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى- بِهَذَا الفْصَلِ أَنْ يُبَيِّنَ، عَلَى وَجْهِ الإجْمَالِ، حُكْمَ مَا سبَقَ تَفْصِيلُهُ فِي مَوَاضِعِ الإعْرَابِ.
وَالمَوَاضِعُ التي سبَقَ ذِكْرُ أَحْكَامِهَا فِي الإعْرَابِ تَفْصِيلاً ثَمَانِيَةٌ؛ وهي:
- الاسم المفرد
- جمع التَّكْسِيرِ.
- وجمْعُ المُؤنَّثِ السَّالمُ.
- والفِعْلُ المضَارِعُ الذي لَمْ يَتَّصِلْ بِآخِرِهِ شَيْءٌ.
- والمُثنَّى.
- وجمْعُ المذكَّرِ السَّالمُ.
- والأسْمَاءُ الخَمْسَةُ.
- والأَفْعَالُ الْخَمْسَةُ.
وهذِهِ الأنْوَاعُ - التي هِيَ مَوَاضِعُ الإعَرَابِ- تَنْقَسِمُ إلَى قِسْمَيْنِ:
القِسْمُ الأوَّلُ يُعْربُ بالحَرَكَاتِ .
والقِسْمُ الثَّانِي يُعْرَبُ بالحُرُوفِ.
وسيأْتِي بَيَانُ كلِّ نَوْعٍ منهمَا تفْصِيلاً.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-14-2018, 08:02 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 3,710
Arrow

المعْرَبُ بِالحَرَكَاتِ
قال:فَالَّذِي يُعْرَبُ بِالحَرَكَاتِ أرْبَعَةُ أنواع:
- الاسْمُ المُفْرَد.
- وَجَمْعُ التَّكْسِيرِ.
- وَجَمْعُ المُؤَنَّثِ السَّالِمُ.
- وَالفِعْلُ المُضَارِعُ الَّذِي لَمْ يَتَّصِلْ بِآخِرِهِ شَيْءٌ.
وأقول:الحَرَكَاتُ ثَلاثَةٌ، وَهِيَ:
-الضَّمَّةُ.
- والفَتْحَةُ.
-والْكَسْرَةُ.
ويُلْحَقُ بهَا السُّكونُ.

وقدْ عَلِمْتَ أنَّ المُعْرَبَاتِ عَلَى قِسْمَيْنِ:
- قِسْمٌ يُعْرَبُ بالحَرَكَاتِ.
- وقِسْمٌ يُعْرَبُ بالحُرُوفِ.
وهذَا شُرُوعٌ فِي بَيَانِ القِسْمِ الأوَّلِ الذي يُعْرَبُ بالحَرَكَاتِ، وهُوَ أرْبَعَةُ أَشْيَاءَ:
1- الاسْمُ المُفرَدُ، ومِثَالُهُ "مُحَمَّد" و "الدَّرْس" مِنْ قوْلِكَ: "ذَاكَرَ مُحَمَّدٌ الدَّرْسَ" :
فَذَاكَرَ:فِعْلٌ مَاضٍ مبنِيٌّ عَلَى الفَتْحِ لا مَحَلَّ لهُ مِن الإعْرَابِ.
ومُحَمَّدٌ:فَاعِلٌ مرْفُوعٌ، وعَلامَةُ رفْعِهِ الضَّمَّةُ الظَّاهِرَةُ.
والدّرسََ:مَفْعُولٌ بهِ مَنْصُوبٌ، وعَلامَةُ نَصْبِهِ الفَتْحَةُ الظَّاهِرَةُ.
وكلٌّ مِن "مُحَمَّدٌ" و "الدّرسََ" اسْمٌ مُفْرَدٌ.
2- جمْعُ التَّكْسِيرِ، ومِثَالُهُ "التَّلاميذُ" و "الدُّرُوس" مِنْ قوْلِكَ: "حَفِظَ التَّلامِيذُ الدُّرُوسَ" :
فَحَفِظَ: فِعْلٌ مَاضٍ مبنِيٌّ عَلَى الفَتْحِ لا مَحَلَّ لهُ مِن الإعْرَابِ.
والتّلاميذُ:فَاعِلٌ مرْفُوعٌ، وعَلامَةُ رفْعِهِ الضَّمَّةُ الظَّاهِرَةُ.
والدّروسََ:مَفْعُولٌ بهِ مَنْصُوبٌ، وعَلامَةُ نَصْبِهِ الفَتْحَةُ الظَّاهِرَةُ.
وكلٌّ مِن "التّلاميذ، والدّروسََ"جمْعُ تَكْسِيرٍ.
3- جمْعُ المُؤنَّثِ السَّالمُ، ومِثَالُهُ "المُؤْمِناتُ" و "الصَّلواتُ" مِنْ قوْلِكَ: "خَشَعَ المُؤْمِنَاتُ فِي الصَّلَوَاتِ":
فَخَشَعَ: فِعْلٌ مَاضٍ مبنِيٌّ عَلَى الفَتْحِ لا مَحَلَّ لهُ مِن الإعْرَابِ.
والمُؤْمِناتُ: فَاعِلٌ مرْفُوعٌ، وعَلامَةُ رفْعِهِ الضَّمَّةُ الظَّاهِرَةُ.
وفِي: حَرْفُ جَرٍّ.
والصّلواتِِ: مَجْرُورٌ بـ (فِي)، وعَلامَةُ جَرِّهِ الْكَسْرَةُ الظَّاهِرَةُ.
وكلٌّ مِن (المُؤْمِنَاتُ، والصَّلواتِ)جمْعُ مُؤنَّثٍ سَالِمٌ.
4- الفِعْلُ المضَارِعُ الذي لَمْ يَتَّصِلْ بآخِرِهِ شَيْءٌ، ومِثَالُهُ "يَذْهَبُ" مِنْ قوْلِكَ: "يَذْهَبُ مُحَمَّدٌ"
فيَذْهَبُ:فِعْلٌ مُضَارِعٌ مرفُوعٌ لِتَجَرُّدِهِ من النَّاصبِ والجَازمِ، وعَلامَةُ رفْعِهِ الضَّمَّةُ الظَّاهِرَةُ،
ومُحَمَّد: فَاعِلٌ مرْفُوعٌ، وعَلامَةُ رفْعِهِ الضَّمَّةُ الظَّاهِرَةُ.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-14-2018, 08:07 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 3,710
Arrow

لأصل في إعراب ما يعرب بالحركات، وما خرج عنه:
قال:وكلها:
- تُرْفَعُ بِالضَّمَّةِ.
- وَتُنْصَبُ بالفَتْحَةِ.
- وَتُخْفَضُ بِالكَسْرَةِ.
- وَتُجْزَمُ بِالسُّكُونِ.

وَخَرَجَ عَنْ ذَلكَ ثَلاَثَةُ أَشْيَاءَ:
- جَمْعُ المُؤَنَّثِ السَّالِمُ يُنْصَبُ بِالكَسْرَةِ.
- وَالاسْمُ الَّذِي لا يَنْصَرِفُ يُخْفَضُ بِالفَتْحَةِ.
- وَالفِعْلُ المُضَارِعُ المُعْتَلُّ الآخِرِ يُجْزَمُ بِحَذْفِ آخِرِهِ.

وأقول
:الأصْلُ فِي الأشْيَاءِ الأرْبَعَةِ التي تُعْرَبُ بالحَرَكَاتِ أن: تُرْفَعَ بالضَّمَّةِ، وتُنْصَبَ بالفَتْحَةِ، وتُخْفَضَ بالْكَسْرَةِ، وتُجْزَمَ بالسُّكُونِ.

فأمَّا الرَّفْعُ بالضَّمَّةِ فإنَّهَا كُلَّهَا قدْ جَاءَتْ عَلَى مَا هُوَ الأصْلُ فيهَا، فرُفِعَ جَمِيعُهَا بالضَّمَّةِ، ومِثَالُهَا: يُسَافِرُ مُحَمَّدٌ وَالأَصْدِقَاءُ وَالمُؤْمِنَاتُ :

فَيُسَافِرُ:فِعْلٌ مُضَارِعٌ مرفُوعٌ؛ لِتَجَرُّدِهِ من النَّاصبِ والجَازمِ، وعَلامَةُ رفْعِهِ الضَّمَّةُ الظَّاهِرَةُ، ومُحَمَّدٌ: فَاعِلٌ مرْفُوعٌ، وعَلامَةُ رفْعِهِ الضَّمَّةُ الظَّاهِرَةُ، وهُوَ اسْمٌ مُفْرَدٌ.
والأصْدِقَاءُ: مرْفُوعٌ؛ لأنَّهُ مَعْطُوفٌ عَلَى المرْفُوعِ، وعَلامَةُ رفْعِهِ الضَّمَّةُ الظَّاهِرَةُ وهُوَ جمْعُ تَكْسِيرٍ.
والمُؤمِناتُ مرْفُوعٌ؛ لأنَّهُ أيضًا مَعْطُوفٌ عَلَى المرْفُوعِ، وعَلامَةُ رفْعِهِ الضَّمَّةُ الظَّاهِرَةُ، وهُوَ جمْعُ مُؤنَّثٍ سَالِمٌ.
وأمَّا النَّصْبُ بالفَتْحَةِ فإنَّهَا كلَّهَا جَاءَتْ عَلَى مَا هُوَ الأصْلُ فيهَا، مَا عَدَا جمْعَ المُؤنَّثِ السَّالمَ، فإنَّهُ يُنْصَبُ بالْكَسْرَةِ نيابةً عن الفَتْحةِ.
ومِثَالُهَا: "لَنْ أُخَالِفَ مُحَمَّداً وَالأَصْدِقَاءَ وَالمُؤْمِنَاتِ":
فَأُخَالِفَ:فِعْلٌ مُضَارِعٌ مَنْصُوبٌ بِلَنْ، وعَلامَةُ نَصْبِهِ الفَتْحَةُ الظَّاهِرَةُ.
ومُحَمَّداً:مَفْعُولٌ بهِ مَنْصُوبٌ، وعَلامَةُ نَصْبِهِ الفَتْحَةُ الظَّاهِرَةُ أيضاً، وهُوَ اسْمٌ مُفْرَدٌ كمَا عَلِمْتَ.
وَالأَصْدِقَاءَ:مَنْصُوبٌ، لأنَّهُ مَعْطُوفٌ عَلَى المَنْصُوبِ، وعَلامَةُ نَصْبِهِ الفَتْحَةُ الظَّاهِرَةُ أيضاً، وهُوَ جمْعُ تَكْسِيرٍ كمَا عَلِمْتَ.
والمؤمناتِ :مَنْصُوبٌ، لأنَّهُ مَعْطُوفٌ عَلَى المَنْصُوبِ أيضاً، وعَلامَةُ نَصْبِهِ الْكَسْرَةُ نيابةً عن الفَتْحةِ، لأنَّهُ جمْعُ مُؤنَّثٍ سَالِمٌ.
وأمَّا الخَفْضُ بالْكَسْرَةِ فإنَّهَا كُلَّهَا قدْ جَاءَتْ عَلَى مَا هُوَ الأصْلُ فيهَا:
- مَا عَدَا الفِعْلَ المُضَارِعَ، فإنَّهُ لا يُخْفَضُ أصْلاً.
- ومَا عَدَا الاسْمَ الذي لا يَنْصَرِفُ؛ فإنَّهُ يُخْفَضُ بالفَتْحَةِ نيابةً عن الكَسْرَةِ.
ومِثَالُهَا: "مَرَرْتُ بِمُحَمَّدٍ، وَالرِّجَالِ، وَالمُؤْمِنَاتِ، وَأَحْمَدَ" :
فَمَرَرْتُ:فِعْلٌ وفَاعِلٌ،
بـِ : والبَاءُ حَرْفُ خَفْضٍ.
ومُحَمَّدٍ: مَخْفُوضٌ بالبَاءِ، وعَلامَةُ خَفْضِهِ الْكَسْرَةُ الظَّاهِرَةُ، وهُوَ اسْمٌ مُفْرَدٌ مُنْصَرِفٌ كمَا عرفْتَ.
والرِّجَالِ:مَخْفُوضٌ؛ لأنَّهُ مَعْطُوفٌ عَلَى المَخْفُوضِ، وعَلامَةُ خَفْضِهِ الْكَسْرَةُ الظَّاهِرَةُ، وهُوَ جمْعُ تَكْسِيرٍ مُنْصَرِفٌ كمَا عرفْتَ أيضًا.
و
المُؤْمِنَاتِ:مَخْفُوضٌ؛ لأنَّهُ مَعْطُوفٌ عَلَى المَخْفُوضِ أيضًا، وعَلامَةُ خَفْضِهِ الْكَسْرَةُ الظَّاهِرَةُ، وهُوَ جمْعُ مُؤنَّثٍ سَالِمٌ كمَا عرفْتَ أيضًا.
وأَحْمَدَ:مَخْفُوضٌ؛ لأنَّهُ مَعْطُوفٌ عَلَى المَخْفُوضِ أيضًا، وعَلامَةُ خَفْضِهِ الفَتْحَةُ نيابةً عن الكَسْرَةِ، لأنَّهُ اسْمٌ لا يَنْصَرِفُ، والمَانِعُ لهُ من الصَّرفِ العَلَميَّةُ ووَزْنُ الفِعْلِ.
وأمَّا الجَزْمُ بالسُّكُونِ، فَأنْتَ تعلَمُ أنَّ الجَزْمَ مُخْتَصٌّ بالفِعْلِ المُضَارِعِ:
-فإنْ كانَ صَحِيحَ الآخِرِ فإنَّ جَزْمَهُ بالسُّكُونِ، كمَا هُوَ الأصْلُ فِي الْجَزْمِ.
ومِثَالُهُ: "لَمْ يُسَافِرْ خَالِدٌ" :
فَلَمْ: حَرْفُ نفِيٍ وَجَزْمٍ وَقَلْبٍ.
ويُسَافِرْ: فِعْلٌ مُضَارِعٌ مَجْزُومٌ بِلَمْ، وعَلامَةُ جَزْمِهِ السُّكونُ.
وَخَالِدٌ: فَاعِلٌ مرْفُوعٌ، وعَلامَةُ رفْعِهِ الضَّمَّةُ الظَّاهِرَةُ.
- وإنْ كانَ الفِعْلُ المضَارِعُ مُعْتَلَّ الآخِرِ كانَ جَزْمُهُ بحَذْفِ حَرْفِ العِلَّةِ.
ومِثَالُهُ: "لَمْ يَسْعَ بَكْرٌ" وَلَمْ يَدْعُ، وَلَمْ يَقْضِ مَا عَلَيْهِ :
فكلٌّ مِن "يَسْعَ، وَيَدْعُ، وَيَقْضِ" فِعْلٌ مُضَارِعٌ مَجْزُومٌ بِلَمْ، وعَلامَةُ جَزْمِهِ :
-حذْفُ الألفِ مِن "يَسْعَ"، والفَتْحَةُ قَبْلَهَا دَلِيلٌ عليْهَا.
-وحَذْفُ الوَاوِ مِن "يَدْعُ" والضَّمَّةُ قَبْلَهَا دَلِيلٌ عليْهَا.
-وحَذْفُ اليَاءِ مِن "يَقْضِ" والْكَسْرَةُ قَبْلَهَا دَلِيلٌ عليْهَا.هنا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-14-2018, 08:09 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 3,710
Arrow

تمارين على ما يعرب بالحركات
أعرب ما يلي:
*
يكتب أحمد ومحمد الدروس والمذكرات.
*لن يذهب عثمان إلى ريان ببور سعيد
*إن المعلمات حاضرات لكن الطالبات غائبات
*زارت الطالبات المعلمات الفاضلات بمساجد المدرسة
الإجابة

*يكتبُ أحمدُ ومحمدٌ الدروسَ والمذكراتِ .

يكتب :فعل مضارع مرفوع؛لتجرده من الناصب والجازم؛ وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره

أحمدُ :فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره؛ ولم ينون لأنه ممنوع من الصرف لعله معنوية وهي العلمية وأخرى لفظية وهي وزن الفعل. أفعل

محمدٌ :معطوف على الفاعل ؛اسم مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره؛ونون لأنه منصرف ؛فلا يوجد أي سبب لمنعه من الصرف.

الدروسَ : اسم – جمع تكسير- مفعول به منصوب؛ وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره

والمذكراتِ:اسم – جمع مؤنث سالم- معطوف على المفعول به ؛منصوب وعلامة نصبه الكسرة نيابة عن الفتحة"جمع المؤنث السالم يرفع بالضمة وينصب ويجر بالكسرة".

*لن يذهبَ عثمانُ إلى ريانَ ببور سعيدَ
يذهبَ: فعل مضارع منصوب بـ لن ؛وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره لأنه صحيح الآخر
عثمانُ
: فاعل مرفوع ؛وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ،لاينون لأنه ممنوع من الصرف للعلمية وزيادة الألف والنون

ريانَ : اسم مجرور بإلى ؛وعلامة جره الفتحة الظاهرة على آخره؛ نيابة عن الكسرة؛ لأنه ممنوع من الصرف للعلمية وزيادة الألف والنون
ببور سعيدَ : اسم مجرور بالباء ؛وعلامة جره الفتحة الظاهرة نيابة عن الكسرة؛ لأنه ممنوع من الصرف الصرف؛ للعلمية ؛والتركيب المزجي.

*إنَّ المعلماتِ حاضراتٌ ، لكن الطالباتِ غائباتٌ.
المعلماتِ:
اسم إن منصوب وعلامة نصبه الكسرة الظاهرة على آخره نيابة عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.

حاضراتٌ: خبر إن مرفوع ؛وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ؛وهو اسم ؛ جمع مؤنث سالم .
الطالباتِ:اسم لكن؛ منصوب وعلامة نصبه الكسرة الظاهرة على آخره نيابة عن الفتحة ؛لأنه جمع مؤنث سالم.
غائباتٌ: خبر لكن مرفوع ؛وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ؛وهو اسم ؛ جمع مؤنث سالم .

*زارتْ الطالباتُ المعلماتِ الفاضلاتِ بمساجدِ المدرسةِ .
زارتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتح؛لامحل له من الإعراب.
التاء :تاء التأنيث الساكنة، حرف تأنيث.تاء التأنيث:لا محلَّ لها من الإعرابِ.
الطالباتُ :
فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره؛اسم؛ جمع مؤنث سالم.
– المعلماتِ :مفعول به –
منصوب وعلامة نصبه الكسرة الظاهرة على آخره؛ نيابة عن الفتحة؛ اسم ؛"جمع المؤنث السالم يرفع بالضمة وينصب ويجر بالكسرة".
الفاضلاتِ :صفة لمفعول به؛ منصوب بالكسرة لأن جمع مؤنث سالم
- بمساجدِ:جمع تكسير مجرور بحرف الجر الباء وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره ولم يمنع من الصرف مع أنه صيغة منتهى الجموع ؛على وزن مفاعل؛ لإضافته لما بعده
المدرسةِ : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-14-2018, 08:14 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 3,710
Arrow

المعْرَبَاتُ بِالحُرُوفِ
قال: وَالَّذِي يُعْرَبُ بِالحُرُوفِ أرْبَعَةُ أَنْوَاع:
- التَّثْنِيَةُ.
- وَجَمْعُ المُذَكَّرِ السَّالِمُ.
- وَالأَسْمَاءُ الخَمْسَةُ.
- وَالأَفْعَالُ الخَمْسَةُ، وَهِيَ: يَفْعَلاَنِ، وَتَفْعَلاَنِ، وَيَفْعَلُونَ، وَتَفْعَلُونَ، وَتَفْعَلِينَ.
وأقول:
القِسْمُ الثَّانِي من المُعْرَبَاتِ: الأَشْيَاءُ التي تُعْرَبُ بالحُرُوفِ.
والحُروفُ التي تكُونُ عَلامَةً عَلَى الإعْرَابِ أرْبَعَةٌ، وَهِيَ:

الألفُ، والوَاوُ، والياءُ، والنُّونُ.
والَّذِي يُعْرَبُ بهذِهِ الحروفِ أرْبَعَةُ أَشْيَاءَ:
- التَّثْنِيَةُ: والمُرَادُ بهَا المُثنَّى، ومِثَالُهُ: "المِصْرَانِ، وَالمُحَمَّدَانِ، وَالبَكْرَانِ، وَالرَّجُلاَنِ".
- جمْعُ المذكَّرِ السَّالمُ، ومِثَالُهُ: "المُسْلِمُونَ، وَالبَكْرُونَ، وَالمُحَمَّدُونَ".
- الأسْمَاءُ الخَمْسَةُ، وَهِيَ: "أَبُوكَ، وَأَخُوكَ، وَحَمُوكَ، وَفُوكَ، وَذُو مَالٍ".
- الأَفْعَالُ الْخَمْسَةُ، ومِثَالُهَا:"يَضْرِبَانِ، وَتَكْتُبَانِ، وَيَفْهَمُونَ، وَتَحْفَظُونَ، وَتَسْهَرِينَ".
وسيأْتِي بيانُ إعْرَابِ كلِّ واحدٍ مِن هذِهِ الأَشْيَاءِ الأرْبَعَةِ تَفْصِيلاً.
هنا
إعراب المثنى
قال: فَأَمَّا التَّثْنِيَةُ
فَتُرْفَعُ بِالألِفِ، وَتُنْصَبُ وَتُخْفَضُ بِاليَاءِ.
وأقول:
الأوَّلُ من الأشْيَاءِ التي تُعْرَبُ بالحُرُوفِ: التّثنيةُ
وَهِيَ: المُثنَّى كمَا عَلِمْتَ، وقدْ عرفْتَ فيمَا سبَقَ تَعْرِيف المُثنَّى.
وحُكْمُه:
-أن يُرْفَعَ بالألفِ نيابةً عن الضَّمَّةِ.
- ويُنْصَبَ ويُخْفَضَ بالياءِ المَفْتُوحِ مَا قَبْلَهَا الَمَكْسُورِ مَا بعدَهَا نيابةً عن الفَتْحَةِ أو الْكَسْرَةِ.
ويُوصلَ بهِ بعْدَ الألفِ أو الياءِ نُونٌ تكونُ عِوَضاً عن التَّنوينِ الذي يَكُونُ فِي الاسْمِ المُفرَدِ،
ولا تُحْذَفُ هذِهِ النُّونُ إلاَّ عنْدَ الإضَافَةِ.

فمِثالُ المُثنَّى المرفُوعِ:حَضَرَ القَاضِيَانِ، وَقَالَ رَجُلاَنِ.
فكلٌّ مِن "القَاضِيَانِ" و "رَجُلاَنِ" مرْفُوعٌ؛ لأنَّهُ فَاعِلٌ، وعَلامَةُ رفْعِهِ الألفُ نيابةً عن الضَّمَّةِ، لأنَّهُ مُثنًّى،
والنُّونُ عِوضٌ عن التَّنوينِ فِي الاسْمِ المُفرَدِ.


ومِثالُ المُثنَّى المَنْصُوبِ "أُحِبُّ المُؤَدَّبَيْنِ، وَأَكْرَهُ المُتَكَاسِلَيْنِ"
فكلٌّ مِن:المُؤَدَّبَيْنِ و المُتَكَاسِلَيْنِ: مَنْصُوبٌ؛ لأنَّهُ مَفْعُولٌ بهِ، وعَلامَةُ نَصْبِهِ الياءُ المفتوحُ مَا قَبْلَهَا المكسورُ مَا بعْدَهَا نيابةً عن الفَتْحِةِ؛ لأنَّهُ مُثنًّى،
والنُّونُ عِوضٌ عن التَّنوينِ فِي الاسْمِ المُفرَدِ.

ومِثالُ المُثنَّى المَخْفُوضِ"نَظَرْتُ إِلَى الفَارِسَيْنِ عَلَى الفَرَسَيْنِ"
فكلٌّ مِن "الفَارِسَيْنِ" و"الفَرَسَيْنِ" مَخْفُوضٌ؛ لدخُولِ حَرْفِ الخَفْضِ عَلَيْهِ، وعَلامَةُ خَفْضِهِ الياءُ المفتوحُ مَا قَبْلَهَا المكسورُ مَا بعْدَهَا نيابةً عن الكَسْرَةِ، لأنَّهُ مُثنًّى،والنُّونُ عِوضٌ عن التَّنوينِ فِي الاسْمِ المُفرَدِ.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-14-2018, 08:19 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 3,710
Arrow

إعراب جمع المذكر السالم

قال: وَأَمَّا جَمْعُ المُذَكَّرِ السَّالِمُ
فَيُرْفَعُ بِالوَاو، وَيُنْصَبُ وَيُخْفَضُ بِاليَاءِ

وأقول
:
الثَّانِي من الأشْيَاءِ التي تُعْرَبُ بالحُرُوفِ:جمْعُ المذكَّرِ السَّالمُ.
وقدْ عرفْتَ فيمَا سبَقَ تَعْرِيفَ جمْعِ المذكَّرِ السَّالمِ.
وحُكْمُهُ:
-أن يُرْفَعَ بالواوِ نيابةً عن الضَّمَّةِ.
-ويُنْصَبَ ويُخْفَضَ بالياءِ المكسورِ مَا قَبْلَهَا المفتوحِ مَا بعْدَهَا نيابةً عن الفَتْحَةِ أو الْكَسْرَةِ،
ويُوصَلُ بهِ بعْدَ الوَاوِ أو الياءِ نونٌ تكونُ عوضاً عن التَّنوينِ فِي الاسْمِ المُفرَدِ،
وتُحْذَفُ هذِهِ النُّونُ عنْدَ الإضَافَةِ كنُونِ المُثنَّى.

فمِثالُ جمْعِ المذكَّرِ السَّالِمِ المرفُوعِ: حَضَرَ المُسْلِمُونَ و أَفْلَحَ الآمِرُونَ بِالمَعْرُوفِ :
فكلٌّ مِن المُسْلِمُونَ و الآمِرُونَ؛ مرْفُوعٌ؛ لأنَّهُ فَاعِلٌ، وعَلامَةُ رفْعِهِ الوَاوُ نيابةً عن الضَّمَِّة؛ لأنَّهُ جمْعُ مذكَّرِ سَالِمٌ،
والنُّونُ عِوضٌ عن التَّنوينِ فِي الاسْمِ المُفرَدِ.

ومِثالُ جمْعِ المذكَّرِ السَّالِمِ المَنْصُوبِ: "رَأَيْتُ المُسْلِمينَ" و "احْتَرَمْتُ الآمِرِينَ بِالمَعْرُوفِ"
فكلٌّ مِ"ن المُسْلِمينَ" و "الآمِرِينَ" مَنْصُوبٌ؛ لأنَّهُ مَفْعُولٌ بهِ، وعَلامَةُ نَصْبِهِ الياءُ المكسورُ مَا قَبْلَهَا المَفْتوحُ مَا بعدَهَا؛ لأنَّهُ جمْعُ مذكَّرٍ سَالِمٌ،

والنُّونُ عِوضٌ عن التَّنوينِ فِي الاسْمِ المُفرَدِ.
ومِثالُ جمْعِ المذكَّرِ السَّالِمِ المَخْفُوضِ "اتَّصَلْتُ بِالآمِرِينَ بِالمَعْرُوفِ" و "رَضِيَ اللَّهُ عَن المُؤْمِنِينَ"
فكلٌّ مِن "الآمِرِينَ" و "المُؤْمِنِينَ" مَخْفُوضٌ؛ لدخُولِ حَرْفِ الخَفْضِ عَلَيْهِ، وعَلامَةُ خَفْضِهِ الياءُ المَكْسورُ مَا قَبْلَهَا المفتوحُ مَا بعْدَهَا، لأنَّهُ جمْعُ مذكَّرٍ سَالِمٌ،
والنُّونُ عِوضٌ عن التَّنوينِ فِي الاسْمِ المُفرَدِ.

هنا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 08:29 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2021 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. تركيب: استضافة صوت مصر