العودة   ملتقى نسائم العلم > ملتقى اللغة العربية > التحفة السنية بشرح المقدمة الآجرومية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-15-2018, 01:19 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 2,547
Post 13- التحفة السنية نواصب الفعل المضارع

نواصب الفعل المضارع
قال:فَالنَّواصِبُ عَشَرَةٌ: وَهِيَ: أَنْ، وَلَنْ، وَإِذَنْ، وَكَيْ.وَلاَمُ كَيْ ،وَلاَمُ الجُحُودِ، وَحَتَّى،وَالْجَوَابُ بِالْفَاءِ، وَالْوَاو، وَأَوْ.
وأقول:الأدواتُ التي يُنْصَبُ بعْدَهَا الفِعْلُ المضَارِع عشرةُ أحْرُفٍ وَهِيَ عَلَى ثلاثةِ أقسامٍ:
-قسمٌ يَنْصِبُ بنفسِهِ.
-
وقسمٌ يَنْصِبُ بأنْ مُضْمرةً بعدَه جوازًا
-
وقسمٌ يَنْصِبُ بأنْ مضمرةً بعده وجوبًا
أمَّا القسمُ الأوَّلُ:
-وهُوَ الذي يَنْصِبُ الفِعْلَ المضَارِعَ بنفسِهِ-فأرْبَعَةُ أَحْرُفٍ، وَهِيَ:
أَنْ، وَلَنْ، وَإِذَنْ، وَكَيْ.
أمَّا "أَنْ"فحَرْفُ مصدرٍ ونصبٍ واستقبالٍ.
-ومِثَالُهَا قولُهُ تعالَى"أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لِي"
-وقولُهُ جلَّ ذِكْرُهُ"وَأَخَافُ أَنْ يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ"
-وقولُهُ تعالَى"إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ"
-وقولُهُ تعالَى "وَأَجْمَعُوا أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَتِ الجُبِّ"
وأمَّا "لَنْ"فحَرْفُ نفِيٍ ونصبٍ واستقبالٍ.
-ومِثَالُهُ قولُهُ تعالَى "لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ"
-وقولُهُ تعالَى: "لَنْ نَبْرَحَ عَلَيْهِ عَاكِفِينَ"
-
وقولُهُ تعالَى"لَنْ تَنَالُوا البِرَّ"
وأمَّا "إِذَنْ"فحَرْفُ جوابٍ وجزاءٍ ونصبٍ.ويُشترطُ لنصبِ المضَارِعِ بهَا ثلاثةُ شروطٍ:
الأوَّل:أن تكُونَ "إذنْ" فِي صدرِ جملةِ الجوابِ.
الثَّانِي:أن يكونَ المضَارِعُ الواقعُ بعْدَهَا دالاًّ عَلَى الاستقبالِ.

الثَّالث
:أن لا يفصلَ بينهَا وبيْنَ المضَارِعِ فاصلٌ غيرُ القَسَمِ أو النّداءِ أوْ "لا" النَّافيةِ.-ومِثالُ المستوفيَّةِ للشروطِ أن يقولَ لكَ أحدُ إخوانِكَ: "سَأَجْتَهِدُ فِي دُرُوسِي" فتقُولُ له: "إِذَنْ تَنْجَحَ""ومِثالُ المفصولةِ بالقَسَمِ أن تقُولَ "إِذَنْ وَاللَّهِ تَنْجَحَ"ومِثالُ المفصولةِ بالنّداءِ أن تقُولَ: "إِذَنْ يَا مُحَمَّدُ تَنْجَحَ"ومِثالُ المفصولةِ بلا النَّافيَّةِ أن تقُولَ: "إِذَنْ لاَ يَخِيبَ سَعْيُكَ" أوْ تقُولَ: "إِذَنْ وَاللَّهِ لا يَذْهَبَ عَمَلُكَ ضَيَاعًا.

وأمَّا "كَيْ"فحَرْفُ مصدرٍ ونصبٍ.ويُشترطُ فِي النَّصْبِ بهَا:
-أن تتقدَّمَهَا لامُ التّعليلِ لفظًا، نحْوُ قوْلِهِ تعالَى "لِكَيْلاَ تَأْسَوْا"
-أوْ تتقدَّمَهَا هذِهِ اللامُ تقديرًا، نحْوُ قوْلِهِ تعالَى"كَيْ لا يَكُونَ دُولَةً"فإذَا لَمْ تتقدَّمْهَا اللامُ لفظًا ولا تقديرًا كانَ النَّصْبُ بأنْ مضمرةً، وكَانتْ"كَيْ" نفسُهَا حَرْفَ تعليلٍ.ا.هـ
. هنا

وقوله"وكي " حرف مصدرٍ ونصب معنى المصدري أنها تؤول مع الفعل بمصدر مثلا " كي تقرَّ عينُها "
إقرارًا لِعَيْنِهَا . هنا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-15-2018, 01:23 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 2,547
Arrow

فوائد من غير كتاب التحفة السنية

ما المصدر المؤول ؟
هو تركيب لغويّ يتكوّن من حرف مصدريّ يليه جملة اسميّة أو فعليّة ، صالح لأن يحل محله مصدر صريح يؤدي معناه ، ويجب أن يكون له محل من الإعراب كالاسم المفرد. مثل: " يسرُّني أن تنجحَ ""والمصدر الصريح المؤدي لمعناه : " نجاحُك " يسُّرني نجاحُك".
أن :وهو حرفٌ مصدريٌّ لأنه يؤول مع ما بعده بمصدرٍ يعربُ بحسبِ مقتضى الكلامِ من فاعلٍ ، أو مبتدأٍ أو خبرٍ ، أو مفعولٍ به ، أو مجرورٍ .
نحو:

* يجب أن تحضرَ مبكرًا. والتقدير: يجب حضورك.
أن : حرفٌ مصدريٌّ ونصبٌ مبنيٌّ على السكونِ لا محلَّ له من الإعرابِ.
تحضرَ: فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأن وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ .
والفاعلُ ضميرٌ مستترٌ تقديرهُ "أنتَ"

والمصدر المؤول من "أن والفعل" في محل رفع فاعل.
*نحو قوله تعالى : "
وَأَن تَعْفُواْ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى "
أن: حرف مصدر ونصب مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
تعفوا: فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة ، والواو ضمير متصل مبني على السكونِ في محلِّ رفعٍ فاعل ،
والمصدر المؤول من "أن والفعل" في محل رفع مبتدأ. " العفو"
* وقوله تعالى : "
يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ " ، نحو قوله تعالى : "
قَالُوا أُوذِينَا مِن قَبْلِ أَن تَأْتِيَنَا"الأعراف129 ،
قَالَ يَسُرُّني أَنْ تزُورَنا.
* تدل أن على الاستقبال لأنها تُعين وقوع الفعل في الزمن المستقبل . نحو قوله تعالى : " فَلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَن يَبْطِشَ "القصص19
أي : أن إرادة البطش تعينت في الزمان المستقبل.

- لن : حرف نفي واستقبال ونصب وليس مصدريا.نحو : لن بهملَ المجتهدُ واجباته ، ومنه قوله تعالى " وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً "الأحزاب62" ،
وقوله تعالى: "لَن نَّدْعُوَ مِن دُونِهِ إِلَهًا لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا"
لن : حرف نفي واستقبال ونصب لا محل له من الإعراب .
نَّدْعُوَ: فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره ، والفاعل ضمير مستتر تقديره "نحن".
3- كي:

" كي" + فعل مضارع = مصدر مؤوّل : " اجتهد لكي تنجحَ "
اجتهد : فعل أمر مبني على السكون ، والفاعل ضمير مستتر وجوبًا تقديره " أنت ".
لكي : اللام حرف جر مبني على الكسرِ لا محل له من الإعراب ، و" كي " حرف مصدري ونصب مبني لا محل له من الإعراب.
تنجحَ : فعلٌ مضارع منصوب ، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة ، والمصدر المؤول " كي تنجحَ " في محل جر اسم مجرور، وتقدير الجملة : " اجتهد لنجاحِك ".
*فرجَعناكَ إلى أمِّك كي تقرَّ عينُها ولا تحزنَ.
"كَيْ"فحَرْفُ مصدرٍ ونصبٍ.ويُشترطُ فِي النَّصْبِ بهَا:
-أن تتقدَّمَهَا لامُ التّعليلِ لفظًا أو تقديرًا .فإذَا لَمْ تتقدَّمْهَا اللامُ لفظًا ولا تقديرًا كانَ النَّصْبُ بأنْ مضمرةً، وكَانتْ"كَيْ" نفسُهَا حَرْفَ تعليلٍ.
متى تكون كلمة كي تعليلية ؟
أشار إلى ذلك ابن هشام " والتعليلية إن تأخرت عنها اللام أو إذا جاء بعدها الحرف الناصب أن " أي إذا جاءت اللام بعدها وليس قبلها أو إذا جاء بعدها الحرف الناصب أن.
مثال كي التعليلية "جئتك كي أن أتعلمَ.
المثال الذي ذكره ابن هشام في قول الشاعر :
فَقَالَتْ: أَكُلَّ النَّاسِ أَصْبَحْتَ مَانِحًا
لِسَانَكَ كَيْمَا أَنْ تَغُرَّ وَتَخْدَعَا ؟
معنى البيت :
تخاطب المرأة هذا الرجل فتقول له "هل تمنح ثناءك ومدحك لكل الناس لأجل أن تخدعهم وتغرهم
كلمة كي لم يأتِ قبلها اللام ، ولم تأتِ اللام أيضًا بعدها ، وإنما جاء بعدها كلمة أنْ المصدرية ، فالفعل "تغرَّ " منصوب بـ "أنْ" وليس منصويًا بـ "كي" ، فنحكم على كلمة "كي" في هذا البيت بأنها تعليلية وليست مصدرية
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-15-2018, 01:27 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 2,547
Arrow

استخرج الأفعال من الجمل الآتية وبين حكم كل منها:
*لَيْسَ الْخَيْرُ أَنْ يَكْثُرَ مَالُكَ وَوَلَدُكَ، وَلَكِنَّ الْخَيْرَ أَنْ يَكْثُرَ عِلْمُكَ وَأَنْ يَعْظُمَ حِلْمُكَ.
لَيْسَ: من أخواتِ كان.
كان وأخواتُها هي أفعالٌ ماضيةٌ ناسخةٌ ترفعُ المبتدأَ ويسمى اسمَها ، وتنصبُ الخبرَ ويسمى خبرَها .
الْخَيْرُ :اسمُ ليسَ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
أَنْ يَكْثُرَ:جملةٌ فعليةٌ في محلٍّ نصبِ خبرِ ليس.
أَنْ:
حرفٌ مبنيٌ على السكونِ.وهوحرفُ مصدرٍ ونصب واستقبالٍ .
يَكْثُرَ: فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ أنْ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
وهو حرفٌ مصدريٌّ لأنه يؤول مع ما بعده بمصدرٍ يعربُ بحسبِ مقتضى الكلامِ من فاعلٍ ، أو مبتدأٍ أو خبرٍ ، أو مفعولٍ به ، أو مجرورٍ .
وأن والفعل المضارع "أَنْ يَكْثُرَ" يؤولان بمصدرٍتقديرُه: "كَثْرَة".وتعربُ خبرُ ليس منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
وبالتالي إعراب ما بعدها يختلف هكذا:" لَيْسَ الْخَيْرُ كَثْرَةَ مَالِكَ وولدِكَ".
نتابع إعراب الجملة الأصلية :
مَالُكَ: مَالُ :فاعلٌ
مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرهِ. وهوَ مضافٌ.
والكَافُ :
ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على الفتحِ في محلِّ جرِّ مضافٍ إليهِ.
وَوَلَدُكَ: الواوُ: حرفُ عطفٍ مبنيٌّ على الفتحِ.
وَلَدُ : معطوفٌ على الفاعلِ "مَالُ" مرفوعٌ
وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرهِ. وهوَ مضافٌ.
الكَافُ : ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على الفتحِ في محلِّ جرِّ مضافٍ إليهِ.
* وَلَكِنَّ الْخَيْرَ أَنْ يَكْثُرَ عِلْمُكَ:

وَلَكِنَّ الْخَيْرَ: لَكِنَّ: حرفٌ ناسخٌ ينصبُ المبتدأَ و يرفعُ الخبرَ.مبنيٌّ على الفتحِ .
الْخَيْرَ:اسمُ لَكِنَّ منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
أَنْ يَكْثُرَ عِلْمُكَ: جملةٌ فعليةٌ في محلِّ رفعِ خبرِ لكنَّ.
أَنْ يَكْثُرَ: أَنْ: حرفٌ مبنيٌ على السكونِ.وهوحرفُ مصدرٍ؛ ونصبٍ ؛ينصب بنفسه؛ واستقبالٍ .
يَكْثُرَ: فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ أنْ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
و
أنْ حرفٌ مصدريٌّ لأنه يؤولُ مع ما بعده بمصدرٍ يعربُ بحسبِ مقتضى الكلامِ من فاعلٍ ، أو مبتدأ أو خبرٍ ، أو مفعولٍ به ، أو مجرورٍ .
وأن والفعل المضارع "أَنْ يَكْثُرَ"
يؤولان بمصدرٍ تقديرُه: "كَثْرَة".وتعربُ خبرُ لكنَّ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
وبالتالي إعراب ما بعدها يختلف هكذا:"وَلَكِنَّ الْخَيْرَ كَثْرَةُ عِلْمِكَ ". نتابع إعراب الجملة الأصلية قبل أن تؤول:
عِلْمُكَ:عِلْمُ :فاعلٌمرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرهِ. وهوَ مضافٌ. الكَافُ :ضميرٌ مبنيٌّ على الفتحِ في محلِّ جرِّ مضافٍ إليهِ. * وَأَنْ يَعْظُمَ حِلْمُكَ
وَأَنْ يَعْظُمَ:الوَاوُ :حرفُ عطفٍ مبنيٌّ على الفتحِ.
أَنْ:
حَرْفُ مصدرٍ ونصبٍ واستقبالٍ مبنيٌ على السكونِ.
يَعْظُمَ :فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ أنْ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.

وأن والفعل المضارع "وَأَنْ يَعْظُمَ"يؤولانِ بمصدرٍ تقديره :"عِظَمُ" . ويعربُ اسمٌ معطوفٌ على خبرِ "لكنَّ"- كثرة- مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرهِ .
وبالتالي إعرابُ ما بعد المصدر المؤول يختلفُ هكذا: "وعِظَمُ حلمِكَ"
.
نتابع إعراب الجملة الفعلية:
حِلْمُ
كَ :
حِلْمُ :فاعلٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرهِ. وهوَ مضافٌ.
الكَافُ :
ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على الفتحِ في محلِّ جرِّ مضافٍ إليهِ.
*لنْ يفوزَ الكسلانُ.
لنْ : حرفُ نفيٍّ واستقبالٍ ونصبٍ .مبنيٌّ على السكونِ.
يفوزَ:
فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ لنْ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
الكسلانُ :فاعلٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرهِ.

*قالَ الابنُ لأبيهِ :سأكونُ أمينًا ،قالَ لهُ الأبُ : إذنْ تربحَ تجارتُكَ .
قالَ: فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على الفتحِ الظاهرِ على آخرهِ .
الابنُ :فاعلٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
لأبيهِ : جارٌّ ومجرورٌ . اللامُ:حرفُ جرٍّ مبنيٌّ على الكسرِ .
أب
يه: اسمٌ مجرورٌ باللامِ وعلامةُ جرِّهِ الياء نيابة عن الكسرةِ لأنه من الأسماءِ الخمسةِ لتوفرِ الشروطِ" اسم /مكبر / مضاف / مضاف لغير ياء المتكلم".
والهاءُ:ضميرٌ مبنيٌّ على الكسرِ في محلِّ جرِّ مضافٍ إليهِ.
سأكونُ أمينًا :
سأكونُ :السينُ : حرفُ تنفيسٍ أي تطويلِ الوقتِ قليلاً.
أكونُ :
فعلٌ مضارعٌ ناسخٌ -كان وأخواتُها -مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
واسم كانَ
: ضميرٌ مستترٌ تقديرهٌ أنا يعودٌ على الابنِ .
أمينًا:خبرُ كان منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
قالَ ل
هُ الأبُ : إذنْ تربحَ تجارتُكَ .
قالَ :فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على الفتحِ الظاهرِ على آخرهِ .
لهُ: جارٌّ ومجرورٌ .
و
اللام:حرفُ جرٍّ مبنيٌّ على الفتحِ .
و
الهاءُ: ضميرٌ مبنيٌّ على الضمِّ في محلِّ جرٍّ.
الأبُ: :فاعلٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
إذنْ:
حَرْفُ جوابٍ وجزاءٍ ونصبٍ.ويُشترطُ لنصبِ المضَارِعِ بهَا ثلاثةُ شروطٍ:
الأوَّل:أن تكُونَ "إذنْ" فِي صدرِ جملةِ الجوابِ.
الثَّانِي:أن يكونَ المضَارِعُ الواقعُ بعْدَهَا دالاًّ عَلَى الاستقبالِ.
الثَّالث:أن لا يفصلَ بينهَا وبيْنَ المضَارِعِ فاصلٌ غيرُ القَسَمِ أو النّداءِ أوْ "لا" النَّافيةِ.والشروطُ مستوفاةُ.
تربحَ :فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ
إذنْ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.

*جئتُ كي أتعلمَ.
جئ
تُ : فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على الفتحِ المقدَّرِ لاتصالهِ بضميرِ رفعِ متحركٍ "تاءُ الفاعلِ"
التاءُ : ضميرٌ متصلٌ في محلِّ رفعِ فاعلٍ .
كي :
حرفُ مصدر واستقبال ونصبٍ مبنيٌّ على السكونِ لا محلَّ لهُ من الإعرابِ.
أتعلمَ :فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ"كي" وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ ، والفاعلُ ضميرٌ مستترٌ تقديرهُ أنا.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-15-2018, 01:35 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 2,547
Arrow

وأما القسم الثاني: وهو الذي ينصب الفعل المضارع بواسطة " أن " مضمرة جوازًا ـ فحرف واحد وهو لام التعليل، وعبر عنها المؤلف بلام كي، لاشتراكهما في الدلالة على التعليل، ومثالها قوله تعالى:" لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ "،وقوله جل شأنه"لِيُعَذِّبَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ والمُنَافِقَاتِ".
أمثلة
1- جَلَسْتُ لأَسْتَرِيحَ. 1- جَلَسْتُ لأَنْ أَسْتَرِيحَ.


2- حَضَرْتُ لأَعُودَ الْمَرِيضَ. 2- حَضَرْتُ لأَنْ أَعُودَ الْمَرِيضَ.

3- يَجْتَهدُ الطَّالِبُ لِيَنْجَحَ. 3- يَجْتَهِدُ الطَّالِبُ لأَنْ يَنْجَحَ.

4- بَنَيْتُ بيْتا لأَسْكُنَ فِيهِ. 4- بَنَيتُ بَيْتاً لاَنْ أَسْكُنَ فِيهِ
هنا

وأما القسم الثالث: وهو الذي ينصب الفعل المضارع بواسطة " أن " مضمرة وجوبًا ـ فخمسة أحرف :الأول: لام الجحود، وضابطها أن تسبق بـ "ما كان " أو " لم يكن " فمثال الأول قوله تعالى:" مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ
وقوله سبحانه:" وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ " ومثال الثاني قوله جل ذكره:" لَمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلا لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلًا"


والحرف الثاني " حتى " وهو يفيد الغاية أوالتعليل، ومعنى الغاية أن ما قبلها ينقضي بحصول ما بعدها نحو قول الله تعالى:" حَتَّى يَرْجِعَ إِلَيْنَا مُوسَى "، ومعنى التعليل أن ما قبلها عِلة لحصول ما بعدها، نحو قولك لبعض إخوانك " ذاكرْ حتى تنجحَ ".
والحرفان الثالث والرابع: فاء السببية، وواو المعية، بشرط أن يقع كل منها في جواب نفي أو طلب أما النفي فنحو قوله تعالى:" لا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا" ، وأما الطلب فثمانية أشياء:

-* مُرْ وَانْهَ وَادْعُ وَسَلْ واعرضْ لِحَضِّهِمُ تَمَنَّوَارْجُ كَذَاكَ النَّفْيُ قَدكَمُلَا, مُرْ: هذا الأمر، وَانْهَ: هذا النهي، وَادْعُ: دعاء، وَسَلْ:والسؤال استفهام، وَاعْرِضْ:للعرض، لِحَضِّهِمُ:هذا التحضيض، تَمَنَّ:هذا التمني، وَارْجُ:هذا الرجاء، كَذَاكَ النَّفْيُ قَدْ كَمُلَا-*.
الأمر، والدعاء، والنهي، والاستفهام، والعرض، والتحضيض، والتمني، والرجاء،
أما الأمر فهو الصادر من العظيم لمن هو دونه، نحو قول الأستاذِ لتلميذهِ: " ذاكرْ فتنجحَ " أو" وتنجحَ
وأما الدعاء فهو الطلب الموجه من الصغير إلى العظيم، نحو: " اللهم اهدني فأعملَ الخيرَ " أو " وأعملَ الخيرَ "،
وأما النهي فنحو: " لا تلعب فيضيعَ أملُكَ " أو " ويضيعَ أملُكَ
وأما الاستفهام فنحو: " هل حَفِظْتَ دروسَكَ فأسْمَعَهَا لكَ "، أو " وأسْمَعَهَا لكَ "،
وأما العرض فهو الطلب برفق نحو: " ألا تزورُونا فنُكْرِمَكَ "، أو" ونُكْرِمَكَ
وأما التحضيض: فهو الطلب مع حث وانزعاج نحو: " هل أديتَ واجِبَكَ فيشكُرَكَ أبوكَ " أو " ويشكُرَكَ أبوكَ "،
وأما التمني فهو طلب المستحيل، أو ما فيه عُسْرَة، نحو قول الشاعر:
ليتَ الكواكبَ تدنو لي فأنظِمَها عقودَ مدْحٍ فما أرضَى لكم كَلِمِي.
ومثله قول الآخر:
ألا ليتَ الشبابَ يعودُ يومًا فأُخْبِرَهُ بما فعلَ المَشيبُ
ونحو: ليت لي مالاً فأحُجَّ منه "،
وأما الرجاء فهو طلب الأمر القريب الحصول نحو:
" لعل اللهَ يشفيني فأزورَك ".
وقد جمع بعض العلماء هذه الأشياء التسعة التي تسبق الفاء والواو في بيت واحد هو:

مُرْ وَانْهَ وَادْعُ وَسَلْ واعرضْ لِحَضِّهِمُ تَمَنَّ وَارْجُ كَذَاكَ النَّفْيُ قَدكَمُلَا
وقد ذكر المؤلف أنها ثمانية، لأنه لم يعتبر الرجاء منها .


الحرف الخامس " أو "ويشترط في هذه الكلمة أن تكون بمعنى " إلا " أو بمعنى " إلى "، وضابط الأولى: أن يكون ما بعدها ينقضي دَفْعَة، نحو: " لأقْتُلَنَّ الكافرَ أو يُسْلِمَ"،
وضابط الثانية: أن يكون ما بعدها ينقضي شيئًا فشيئًا، نحو قول الشاعر:
لأَسْتَسْهِلَنَّ الصعبَ أوْ أُدْرِكَ المُنى فما انقادَتِ الآمالُ إلا لصابرٍ
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-15-2018, 01:38 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 2,547
Arrow

تمارين على القسم الأول والثاني من نواصب الفعل المضارع
استخرج الأفعال من الجمل الآتية وبين حكم كل منها:

*نود أن نفعل الخير
*لن نشرك بربنا أحدًا
*إذن تفلحوا .
*تعلمت كي أخدم ديني .
*كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً .
* ليعذب الله المنافقينَ والمنافقاتِ.

الإجابة المختصرة المقتصرة على المطلوب

نودُّ:فعلٌ مضارعٌ مرفوعٌ لأنه لم يسبقهُ ناصبٌ ولا جازمٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرِهِ.
الفاعلُ : ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديرهُ "نحن".
ضميرُ الرفعِ المتكلِمُ والمخاطَبُ يستترُ وجوبًا.

**أنْ نفعلَ:
أنْ: حَرْفُ مصدرٍ ونصبٍ واستقبالٍ.حرفٌ مصدريٌّ لأنه يؤولُ مع ما بعده بمصدرٍ يعربُ بحسبِ مقتضى الكلامِ .
نفعلَ:
فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ "أنْ" وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.

الفاعلُ : ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديرهُ "نحن".
فائدة:ضميرُ الرفعِ المتكلِمُ والمخاطَبُ يستترُ وجوبًا.
أنْ
مع الفعلِ "نفعل" : يؤولان ِ بمصدرٍ صريحٍ تقديرهُ ، فِعْلَ :ويعربُ مفعولٌ به منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الفتحة الظاهرةُ على آخرهِ ..
**لنْ نُشركَ:
لنْ :حَرْفُ نفِيٍ ونصبٍ واستقبالٍ.
نشركَ:
فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ "لنْ" وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
الفاعل : ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديرهُ "نحن".
**إذن تفلحوا :
إذنْ: حَرْفُ جوابٍ وجزاءٍ ونصبٍ.ويُشترطُ لنصبِ المضَارِعِ بهَا ثلاثةُ شروطٍ:
الأوَّل:أن تكُونَ "إذنْ" فِي صدرِ جملةِ الجوابِ.
الثَّانِي:أن يكونَ المضَارِعُ الواقعُ بعْدَهَا دالاًّ عَلَى الاستقبالِ.
الثَّالث:أن لا يفصلَ بينهَا وبيْنَ المضَارِعِ فاصلٌ غيرُ القَسَمِ أو النّداءِ أوْ "لا" النَّافيةِ.
والشروطُ مستوفاةُ.

تفلحوا:فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ إذنْ وعلامةُ نصبهِ حذفُ النونِ لأنه من الأفعالِ الخمسةِ. "تفلحون"
و
الواوُ: ضميرٌ متصلٌ مبنيىٌّ على السكونِ في محلِّ رفعِ فاعلٍ.

**تعلمتُ كي أخدُمَ ديني.
تعلم
تُ: تعلم: فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على الفتحِ المقدَّرِ- أو على السكونِ لاتصاله بضميرِ رفعٍ متحركٍ "تاء الفاعل".
و
التاءُ:ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على الضمِّ في محلِّ رفعِ فاعلٍ.
"كَيْ" حَرْفُ مصدرٍ ونصبٍ واستقبال. ويُشترطُ فِي النَّصْبِ بهَا:
-أن تتقدَّمَهَا لامُ التّعليلِ لفظًا،
-أوْ تتقدَّمَهَا هذِهِ اللامُ تقديرًا،
وهي
تتقدَّمَهَا لامُ التّعليلِ تقديرًا،لكي أخدُمَ
أخدُمَ :فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ "كي" وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
والفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديره " أنا ".
كي أخدُمَ : يؤولانِ بمصدرٍ صريحٍ تقديره : لخدمةِ.
**كَيْ
لَا يَكُونَ دُولَةً .
كَيْ لَا يَكُونَ:
"كَيْ":حَرْفُ مصدرٍ ونصبٍ.
لا النافية تدخل على الفعل المضارع/ تغيّرُ المعنى من الإثباتِ إلى النّفيِّ ولا عملَ لها.
يَكُونَ:
:فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ "كي" وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.وهو فعلٌ ناسخٌ واسمهُ: مستترٌ جوازًا تقديرهُ هوَ يعود على الفَيء"مَّا أَفَاء "

**ليعذبَ اللهُ المنافقينَ والمنافقاتِ.
ليعذبَ: اللامُ:لامُ التعليلِ - لامُ كيِّ- وهي تنصبُ الفعلَ المضارعَ بواسطةِ " أنْ " مضمرةٍ ؛جوازاً.تقديرها لأن يعذب.َ
يعذبَ: فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ "بلام كي -وهي تنصبُ الفعلَ المضارعَ بواسطةِ " أنْ " مضمرةٍ جوازًا." وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
** الإجابة المفصلة **
**نودُّ أنْ نفعلَ الخيرَ.
نودُّ:فعلٌ مضارعٌ مرفوعٌ لأنه لم يسبقهُ ناصبٌ ولا جازمٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرِهِ.
الفاعلُ : ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديرهُ "نحن".
ضميرُ الرفعِ المتكلِّمُ والمخاطَبُ يستَتِرُ وجوبًا.

أنْ نفعلَ:أنْ: حَرْفُ مصدرٍ ونصبٍ واستقبالٍ.حرفٌ مصدريٌّ لأنه يؤولُ مع ما بعده بمصدرٍ يعربُ بحسبِ مقتضى الكلامِ .
نفعلَ:
فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ "أنْ" وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.

الفاعلُ : ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديرهُ "نحن".
أنْ مع الفعلِ "نفعل" : يؤولان ِ بمصدرٍ صريحٍ تقديرهُ ، فِعْلَ
: مفعولٌ به منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الفتحة ..
الخيرَ: مفعولٌ بهِ منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.

**لنْ نُشركَ بربِنَا أحدًا .
لنْ :حَرْفُ نفِيٍ ونصبٍ واستقبالٍ.
نشركَ:
فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ "لنْ" وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.

الفاعل : ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديرهُ "نحن".
بربِّنَا: الباءُ : حرفُ جرٍ مبنيٌّ على الكسرِ.
ربِّ: اسمٌ مجرورٌ بالباءِ وعلامةُ جرِّهِ الكسرةُ الظاهرةُ على آخرهِ،وهو مضافٌ.
" وال
نا ":ضميرٌ مبنيٌّ على السكونِ في محلِ جرِّ مضافٍ إليه
أحدًا: مفعولٌ بهِ منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
**إذن تفلحوا .

إذنْ: حَرْفُ جوابٍ وجزاءٍ ونصبٍ.ويُشترطُ لنصبِ المضَارِعِ بهَا ثلاثةُ شروطٍ:
الأوَّل:أن تكُونَ "إذنْ" فِي صدرِ جملةِ الجوابِ.
الثَّانِي:أن يكونَ المضَارِعُ الواقعُ بعْدَهَا دالاًّ عَلَى الاستقبالِ.
الثَّالث:أن لا يفصلَ بينهَا وبيْنَ المضَارِعِ فاصلٌ غيرُ القَسَمِ أو النّداءِ أوْ "لا" النَّافيةِ.
والشروطُ مستوفاةُ.

تفلحوا:فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ إذنْ وعلامةُ نصبهِ حذفُ النونِ لأنه من الأفعالِ الخمسةِ. "تفلحون"
و
الواوُ: ضميرٌ متصلٌ مبنيىٌّ على السكونِ في محلِّ رفعِ فاعلٍ.

**تعلمتُ كي أخدُمَ ديني.
تعلم
تُ: تعلم: فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على الفتحِ المقدَّرِ- أو على السكونِ لاتصاله بضميرِ رفعٍ متحركٍ "تاء الفاعل"
و
التاءُ:ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على الضمِّ في محلِّ رفعِ فاعلٍ.
"كَيْ": حَرْفُ مصدرٍ ونصبٍ. ويُشترطُ فِي النَّصْبِ بهَا:
-أن تتقدَّمَهَا لامُ التّعليلِ لفظًا،
-أوْ تتقدَّمَهَا هذِهِ اللامُ تقديرًا،
أخدمَ :فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ "كي" وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
والفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديره " أنا ".
دين
ي : مفعولٌ بهِ منصوبٌ وعلامة نصبهِ الفتحةُ المقدرةُ على آخرهِ ، منعَ من ظهورِها اشتغالُ المحلِّ بحركةِ المناسبةِ " ياءُ المتكلمِ" .ودين مضافٌ.
وياءُ المتكلمِ : ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على السكونِ في محلِّ جرِّ مضافٍ إليهِ.

**
كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً .
"كَيْ": حَرْفُ مصدرٍ ونصبٍ.
لا النافية تدخل على الفعل المضارع/ تغيّرُ المعنى من الإثباتِ إلى النّفيِّ ولا عملَ لها.
يَكُونَ:
:فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ "كي" وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.وهو فعلٌ ناسخٌ واسمهُ: مستترٌ جوازًا تقديرهُ هوَ يعود على الفَيء"مَّا أَفَاء "
دُولَةً : أي " متداوَلا":خبرُ يكون منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرِهِ.

**ليعذبَ اللهُ المنافقينَ والمنافقاتِ.
ليعذبَ: اللامُ:لامُ التعليلِ - لامُ كيِّ- وهي تنصبُ الفعلَ المضارعَ بواسطةِ " أنْ " مضمرةٍ جوازاً.تقديرها لأن يعذب.َ
يعذبَ: فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ "بلام كي -وهي تنصبُ الفعلَ المضارعَ بواسطةِ " أنْ " مضمرةٍ جوازاً." وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
لفظُ الجلالةِ "اللهُ":فاعلٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
المنافقينَ: مفعولٌ به منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الياءُ نيابهً عنِ الفتحةِ لأنه جمعُ مذكرٍ سالمٌ.
والمنافقاتِ:الواوُ: حرف عطف .
المنافقاتِ : معطوفٌ على منصوبٍ فيتبعه ،اسمٌ منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الكسرةُ الظاهرةُ نيابةً عنِ الفتحةِ لأنهُ جمعُ مؤنثٍ سالمٌ ؛يُرفعُ بالضمةِ ويُنصبُ ويجرُّ بالكسرةِ.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-15-2018, 01:41 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 2,547
Arrow

استخرج الأفعالَ من الجملِ الآتيةِ وبيِّن حكمَ كلٍّ منها:
.... ، إذن الآن أكرمك .
.....، إني إذن أكرمك
....،أنا إذن أحترمك .
ناما جيدًا كي ترتاحا.
**اجتهدي لتتفوقي.
**لن تفوزوا حتى تجتهدوا.
**مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى.
** ما كنتُ لأبكي على شهيد .
**لم يكن المؤمن ليغتاب أخاه.

الإجابة


**.... ، إذنْ الآن أكرمُك .
"إِذَنْ":
حَرْفُ جوابٍ وجزاءٍ ونصبٍ إذا توافرت الشروط .وإذا لم تتوفر الشروط صارت إذن حَرْفُ جوابٍ وجزاءٍ مهملٌ لاعملَ له.

إذنْ هنا ليستْ ناصبةً لفقدِها شرطٍ من شروطِ عملِها كأداةِ نصبٍ . فهي في هذه الجملةِ لاتفيدُ الاستقبالَ لوجودِ كلمةِ الآنَ التي تفيدُ الحاضرَ.ا.هـ

فهي حَرْفُ جوابٍ وجزاءٍ مهملٌ لاعملَ له.
تعقيب:
"إِذَنْ": فحَرْفُ جوابٍ وجزاءٍ ونصبٍ.ويُشترطُ لنصبِ المضَارِعِ بهَا ثلاثةُ شروطٍ:

الأوَّل:أن تكُونَ "إذنْ" فِي صدرِ جملةِ الجوابِ.

الثَّانِي:أن يكونَ المضَارِعُ الواقعُ بعْدَهَا دالاًّ عَلَى الاستقبالِ. الثَّالث:أن لا يفصلَ بينهَا وبيْنَ المضَارِعِ فاصلٌ غيرُ القَسَمِ أو النّداءِ أوْ "لا" النَّافيةِ.

أكرمُك : فعلٌ مضارعٌ مرفوعٌ لأنه لم يسبقهُ ناصبٌ ولا جازمٌ، وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرهِ .

** .....، إني إذنْ أكرمُك.
إذنْ هنا ليستْ ناصبةً لفقدها شرطٍ من شروطِ عملِها كأداةِ نصبٍ . ففي هذه الجملةِ "إذنْ" ليستْ فِي صدرِ جملةِ الجوابِ.سبقها : إني .

فهي :حَرْفُ جوابٍ وجزاءٍ مهملٌ لاعملَ له.
أكرمُك : فعلٌ مضارعٌ مرفوعٌ لأنه لم يسبقهُ ناصبٌ ولا جازمٌ، وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرهِ .

** ....،أنا إذن أحترمُك .

إذنْ هنا ليستْ ناصبةً لفقدِها شرطٍ من شروطِ عملِها كأداةِ نصبٍ . ففي هذه الجملةِ "إذنْ" ليستْ فِي صدرِ جملةِ الجوابِ.سبقها :أنا.
فهي :حَرْفُ جوابٍ وجزاءٍ مهملٌ لاعملَ له.
أحترمُك :
فعلٌ مضارعٌ مرفوعٌ لأنه لم يسبقهُ ناصبٌ ولا جازمٌ، وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرهِ .

**ناما جيدًا كي ترتاحا.
كي : حرفُ مصدر -
كي ترتاحا : تؤول إلى مصدرٍ صريحٍ : للراحةِ - واستقبال - تدل على الحدث في المستقبل - ونصبٍ مبنيٌّ على السكونِ لا محلَّ لهُ من الإعرابِ.
ترتاحا: فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بكي وعلامةُ نصبهِ حذفُ النونِ لأنه منَ الأفعالِ الخمسةِ التي تعربُ بالحروف ِ. "ترتاحان" .
والمصدر المؤول من (كي والفعل ) في محل جر بحرف الجر.لكي. لراحتِكُما.
تذكِرَةٌ: المعرباتُ بالحروفِ أربعةُ أنواعٍ : المثنى / جمعُ المذكرِ السالمُ / الأسماءُ الخمسةِ / الأفعالُ الخمسةِ .

**اجتهدي لتتفوقي.
لتتفوقي:
اللامُ :حرفٌ مبنيٌّ على الكسرِ
ينصبُ الفعلَ المضارعَ بواسطةِ " أن " مضمرةٍ جوازاً .
تتفوقي :فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأن مضمرةٍ جوازًا بعدَ لامِ كي -" لام التعليل " -وعلامةُ نصبهِ حذفُ النونِ لأنه منَ الأفعالِ الخمسةِ التي تعربُ بالحروف ِ.تتفوقينَ.

**لن تفوزوا حتى تجتهدوا.

لنْ : حرفُ نفيٍّ واستقبالٍ ونصبٍ .مبنيٌّ على السكونِ.
تفوزوا: فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ " لن "وعلامةُ نصبهِ حذفُ النونِ لأنه منَ الأفعالِ الخمسةِ التي تعربُ بالحروف ِ." تفوزون ".
حتى تجتهدوا:
حتى: وهو يفيدُ الغايةَ أوالتعليلَ، ومعنى الغايةَ أن ما قبلها ينقضي بحصولِ ما بعدها ، ومعنى التعليلِ أن ما قبلَها علةٌ لحصولِ ما بعدَها،
تجتهدوا: فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ أنْ مضمرةٍ وجوبًا بعد " حتى" - حتى أن ، فأن تُضْمَرُ أي تختفي وجوبًا - وعلامةُ نصبهِ حذفُ النونِ لأنه منَ الأفعالِ الخمسةِ التي تعربُ بالحروف ِ." تجتهدونَ".

**مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى.
مَا : ما النافيةُ لاعملَ لها .
أَنزَلْنَا: فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على الفتحِ المقدَّرِ " أوِ السكونِ" لاتصالهِ بضميرِ رفعٍ متحركٍ " النا " .
النا : ضميرٌ متصلٌ في محلِّ رفعِ فاعل .

عَلَيْكَ : جارٌّ ومجرورٌ . على : حرفُ جرٍّ مبنيٌّ على السكونِ .
الكافُ:
ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على الفتحِ في محلِّ جرِّ مجرور بـ على.
الْقُرْآنَ : مفعولٌ بهِ منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.

لِتَشْقَى : اللامُ :لامُ التعليلِ حرفُ جرٍ مبنيٌّ على الكسرِ لا محلَّ له منَ الإعرابِ.، فلامُ التعليلِ حرفُ جرٍّ ،والمصدرُ المؤولُ منْ "أنْ المضمرةِ والفعلِ" بعدَ لامِ التعليلِ يكونُ دائمًا في محلِّ جرٍّ بحرفِ الجرِ"لامُ التعليلِ".

تشقى:فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأن مضمرةٍ جوازاً بعدَ لامِ التعليلِ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ المقدرةُ على آخرهِ منعَ منْ ظهورِهَا التعذرُّ لأنهُ فعلٌ معتلُ الآخرِ بالألفِ .

والمصدرُ المؤولُ منْ "أنْ المضمرةُ بعدَ لامِ التعليلِ والفعلِ " في محلِّ جرٍ بحرفِ الجرِّ."لامُ التعليلِ.

الفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديرهُ أنتَ .

** ما كنتُ لأبكيَ على شهيدٍ .
ما : ما النافيةُ لا عملَ لها.
كُنْ
تُ : كان:
فعلٌ ماضٍ ناقصٌ ناسخٌ ،مبنيٌّ على الفتحِ المقدَّرِ أو على السكونِ لاتصالهِ بضميرِ رفعٍ متحركٍ.
وحذفت ألفُ كانَ لتفادي التقاءِ ساكنينِ " النون والألف" .
والتاءُ: ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على الضمِّ في محلِّ رفعِ اسمِ كانَ .
لأبكيَ :لأبكيَ: اللامُ لامُ الجحودِ حرفُ جرِّ مبنيٌّ على الكسرِ لا محلَّ لهُ منَ الإعرابِ .
أبك
ي:فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأن مضمرةٍ وجوبًا بعدَ لامِ الجحودِ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ ،
و
الياءُ: ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على السكونِ في محلِّ رفعِ فاعلٍ
،والمصدرُ المؤولُ منْ "أنْ المضمرةِ بعدَ لامِ الجحودِ والفعلِ " في محلِّ جرٍ بحرفِ الجرِّ لامِ الجحودِ.
والجملةُ الفعليةُ : لأبكيَ :في محلِّ نصبِ خبرِ كان .


**لم يكنِ المؤمنُ ليغتابَ أخاه.
لم :
حرفُ نفيٌّ وجزمٌ مبنيٌّ على السكونِ لامحلَّ له من الإعرابِ .
يكنِ:
فعلٌ مضارعٌ مجزومٌ بـ لم ، وعلامةُ جزمهِ السكونُ ،وحركتِ النونُ بالكسرِ لتفادي التقاءِ ساكنينِ .
المؤمنُ :اسمُ يكن مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
ليغتابَ أخاه : جملةٌ فعليةٌ في محلِّ نصبِ خبرِ كانَ .
ليغتابَ:
اللام :لامُ الجحودِ -
لأنه سبقها كونُ منفيٌّ - حرفُ جرٍّ مبنيٌ على الكسرِ لا محلَّ لهُ منَ الإعرابِ.
يغتابَ:فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأن مضمرةٍ وجوبُا بعدَ لامِ الجحودِ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ ،
والفاعلُ ضميرٌ مستترٌ جوازًا تقديرهُ "هوَ
والمصدرُ المؤولُ منْ "أنْ المضمرةِ بعدَ لامِ الجحودِ والفعلِ " في محلِّ جرٍ بحرفِ الجرِّ
لامِ الجحودِ.
أخا
ه:مفعولٌ بهِ منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الألفُ نيابة عنِ الضمةِ لأنه من الأسماءِ الخمسةِ - أبوك/ أخوك/حموك/ فوك / ذو دِينٍ- ومتوفرةٌ فيه الشروطُ الأربعةُ "مفردٌ ، مكبرٌ ، مضافٌ ، مضافٌ لغيرِ ياءِ المتكلمِ".
وهوَ مضافٌ .
الهاءُ:
ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على الضمِّ في محلِّ جرِّ مضاف إليهِ.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03-15-2018, 01:46 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 2,547
Arrow

تدريبات محلولة
*وَأَن تَعْفُواْ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى.
أَن: حَرْفُ مصدرٍ ونصبٍ واستقبالٍ.
تَعْفُواْ: فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأنْ وعلامةُ نصبهِ حذفُ النونِ لأنهُ منَ الأفعالِ الخمسةِ..
أصلُها : "تَعْفونَ".
الواو:ضميرٌ متصلٌ مبنيٌ على السكونِ في محلِّ رفعٍ فاعلٌ.
أنْ معَ الفعلِ تؤولُ إلى :
العفو ، والمصدرُ المؤولُ : في محلِّ رفعِ مبتدأٌ.
أَقْرَبُ: خبرُ المبتدإِ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
لِلتَّقْوَى:
جارٌ ومجرورٌ. اللامُ حرفُ جرٍ ؛مبنيٌ على الكسرِ لا محلَّ لهُ منَ الإعرابِ.
التَّقْوَى : حُذِفَتْ ألفُ التقوى لتفادِي التقاءِ الساكنينِ.
التقوى:
اسمٌ مجرورٌ باللامِ وعلامةُ جرِّهِ الكسرةُ المقدرةُ على آخرهِ منعَ من ظهورِها التعذُّرُ لأنه اسمٌ مقصورٌ
*
جَلَسْتُ لأَسْتَرِيحَ:
جَلَسْتُ: فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على الفتحِ المقدَّرِ - أو مبنيٌّ على السكونِ - لاتصالهِ بضميرِ رفعٍ متحركٍ.
تاءُ الفاعلِ : ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على الضمِّ في محلِّ رفعٍ فاعلٌ.
لأَسْتَرِيحَ:اللامُ : لامُ التعليلِ : حرفٌ- ينصِبُ الفعلَ المضارعَ بواسطةِ " أنْ " مضمرةٍ جوازًا - مبنيٌّ على الكسرِ لا محلَّ له منَ الإعرابِ .
أَسْتَرِيحَ::فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأن مضمرةٍ جوازًا بعدَ لامِ التعليلِ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
الفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديرُهُ أنا.
،والمصدرُ المؤولُ منْ "أنْ المضمرةِ جوازًا والفعلِ" مجرورٌ بحرفِ الجرِّ - اللام-والتقديرُ للاستراحةِ.


* لَمْ أَكُنْ لأُرَافِقَ الأَشْرَارَ.
لَمْ : أداةُ جزمٍ مبنيةٌ على السكونِ لامحلَّ لها من الإعرابِ.
أَكُنْ:
فعلٌ مضارعٌ مجزومٌ بـ لم وعلامةُ جزمهِ السكونُ.وهو فعلٌ ناسخٌ -" كان" يكون -يدخلُ على الجملةِ الاسميةِ فيرفعُ اسمَها وينصبُ خبرَها .وحُذفَتْ واو يكون لتفادي التقاءِ الساكنينِ .
اسمُ أَكُنْ : ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديره أنا .
لأُرَافِقَ:اللامُ : لامُ الجحودِ - التي هي في الأصلِ حرفِ جرٍ- وحرفُ الجرِّ لايدخلُ على الأفعالِ ، فهي هنا بمعنى التأكيد للنفي والإنكارِ وضابطُها أن تُسبقَ بكونٍ منفيٍّ -" بما كان " أو " لم يكن "- .وسُميتْ لامُ الجحودِ، لملازمتِها الجحدِ وهو النفيِ.
أُرَافِقَ:
فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأن مضمرةٍ وجوبًا بعدَ لامِ الجحودِ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
الفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديرُه أنا.
الأَشْرَارَ: مفعولٌ بهِ منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ..
والجملةُ الفعليةُ " لأُرَافِقَ الأَشْرَارَ "
في محلِّ نصبِ خبرِ أكن-يكون- .

*اجتهدْ فتنجحَ .
اجتهدْ: فعلُ أمرٍ مبنيٌّ على السكونِ .
ففعل الأمرِ يُبنى على ما يجزم به مضارعه .
الفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديرُه أنتَ.
فتنجحَ : الفاءُ: فاءُ السببيةِ حرفٌ مبنيٌّ على الفتحِ لامحلَّ لهُ منَ الإعرابِ.وضابطُها أن تقعَ في جوابِ
نفيٍ أو طلبٍ . التحضيض: فهو الطلبُ مع حثٍ وانزعاجٍ.
تنجحَ :
فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأن المصدريةِ مضمرةٍ وجوبًا بعدَ فاءِ السببيةِ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
الفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديره أنتَ.

*لاتسودُ حتى تجودَ.
لاتسودُ:لاالنافية لا عملَ لها،حرفٌ مبنيُّ على السكونِ .
تسودُ :فعلٌ مضارعٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
الفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديرُه أنتَ.
حتى: حرفٌ مبنيٌّ على السكونِ و هو يفيدُ الغايةَ أوالتعليلَ بمعنى إلى.
تجودَ:
فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأن مضمرةٍ وجوبًا بعدَ حتى وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
الفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديرُه أنتَ.
*
لا تشربْ وتضحكَ .
لا تشربْ: لا الناهية حرفٌ مبنيٌّ على السكونِ لامحلَّ لهُ من الإعرابِ تجزمُ الفعلَ المضارعَ.
تشربْ: فعلٌ مضارعٌ مجزومٌ بـ لا الناهيةِ وعلامةُ جزمهِ السكونُ.
الفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديرُه أنتَ.

وتضحكَ: الواوُ واوُ المعيةِ.وضابطُها أن تقعَ في جوابِ نفيٍ أو طلبٍ .
تضحكَ:
فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأن المصدريةِ المضمرةِ وجوبًا بعدَ واوِ المعيةِ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
الفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديرُه أنتَ.
أقبِلْ وَأُحسنَ إليكَ.
أقبلْ:فعلُ أمرٍ مبنيٌّ على السكونِ ، يُبنى على ما يجزم به مضارعه .
الفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديره أنتَ.
الواوُ: واوُ المعيةِ حرفٌ مبنيٌّ على الفتحِ لامحلَّ لهُ منَ الإعرابِ :وضابطُها أن تقعَ في جوابِ نفيٍ أو طلبٍ.
أُحسنَ : فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأن المصدريةِ المضمرةِ وجوبًا بعدَ فاءِ السببيةِ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
الفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديرُه أنا.
إليكَ: جارٌ ومجرورٌ . إلى حرفُ جرٍّ مبنيٌّ على السكونِ لامحلَّ لهُ منَ الإعرابِ .
الكافُ: ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على الفتحِ في محلِّ جرٍّ.
أقبِلْ وَأُحسنَ إليكَ.
أقبلْ:فعلُ أمرٍ مبنيٌّ على السكونِ ، يبنى على ما يجزم به مضارعه .
الفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديره أنتَ.
الواوُ: واوُ المعيةِ حرفٌ مبنتٌّ على الفتحِ لامحلَّ لهُ منَ الإعرابِ :وضابطُها أن تقعَ في جوابِ نفيٍ أو طلبٍ.
أُحسنَ : فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأن المصدريةِ المضمرةِ وجوبًا بعدَ فاءِ السببيةِ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
الفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديرُه أنا.
إليكَ: جارٌ ومجرورٌ . إلى حرفُ جرٍّ مبنيٌّ على السكونِ لامحلَّ لهُ منَ الإعرابِ .
الكافُ: ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على الفتحِ في محلِّ جرٍّ.

*لم يكنِ الغِنَى ليُطغيَ كرامَ النفوسِ.
لَمْ : أداةُ جزمٍ مبنيٌّ على السكونِ لامحلَّ له من الإعرابِ. يكُنْ: فعلٌ مضارعٌ مجزومٌ بـ لم وعلامةُ جزمهِ السكونُ وكسرت النون لتفادي التقاء ساكنينِ .وهو فعلٌ ناسخٌ -" يكون"-يدخل على الجملةِ الاسميةِ فيرفعُ اسمَها وينصبُ خبرَها .وحُذفت واوُ يكون لتفادي التقاء الساكنينِ
الغِنَى : اسمُ يكن مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ المقدرةُ على آخرهِ للتعذرِ لأنه اسمٌ مقصورٌ .ليُطغيَ: اللامُ : لامُ الجحودِ - التي هي في الأصلِ حرفِ جرٍ- وحرفُ الجرِّ لايدخلُ على الأفعالِ ، فهي هنا بمعنى التأكيد للنفي والإنكار وضابطُها أن تُسبقَ بكونٍ منفيٍّ " بما كان " أو " لم يكن ".وسميتْ لامُ الجحودِ، لملازمتِها الجحدِ وهو النفيِ.
يُطغيَ:فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأن مضمرةٍ وجوبًا بعدَ لامِ الجحودِ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
الفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ جوازًا تقديره هو تعود على الغنى.
والجملةُ الفعليةُ : في محلِّ نصبٍ خبر كان.
كرامَ: مفعولٌ بهِ منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ .وهو مضافٌ .
النفوسِ:مضافٌ إليهِ مجرورٌ وعلامةُ جرِّهِ الكسرةُ الظاهرةُ على آخرهِ.وهو جمعُ تكسيرٍ.

*هلاّ أدّبتََ ولدَكَ فيستقيمَ.
أدّبتََ:
فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على الفتحِ المقدَّرِ - أو مبنيٌّ على السكونِ - لاتصالهِ بضميرِ رفعٍ متحركٍ.
التاءُ: ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على الفتحِ في محلِّ رفعِ فاعل.

ولدَكَ: مفعولٌ بهِ منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ . وهو مضافٌ.
الكافُ:
ضميرٌ مبنيٌ على الفتحِ في محلِّ كسرِ مضاف إليهِ.
فيستقيمَ: ا
لفاء : فاءُ السببية
.وضابطُها أن تقعَ في جوابِ نفيٍ أو طلبٍ . التحضيضُ: وهو الطلبُ مع حثٍ وانزعاجٍ.
يستقيمَ :فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأن المصدريةِ المضمرةِ وجوبًا بعدَ فاءِ السببيةِ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
الفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ جوازًا تقديره هوَ.

*لم يكنِ الغِنَى ليُطغيَ كرامَ النفوسِ.
لَمْ : أداةُ جزمٍ مبنيٌّ على السكونِ لامحلَّ له من الإعرابِ.

يكُنْ:
فعلٌ مضارعٌ مجزومٌ بـ لم وعلامةُ جزمهِ السكونُ وكُسِرَتِ النونُ لتفادي التقاءِ ساكنينِ .وهو فعلٌ ناسخٌ -" يكون"-يدخل على الجملةِ الاسميةِ فيرفعُ اسمَها وينصِبُ خبرَها .وحُذفت واوُ يكون لتفادي التقاءِ الساكنينِ
الغِنَى : اسمُ كان مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ المقدرةُ على آخرهِ للتعذرِ لأنه اسمٌ مقصورٌ .

ليُطغيَ: اللامُ : لامُ الجحودِ - التي هي في الأصلِ حرفِ جرٍ- وحرفُ الجرِّ لايدخلُ على الأفعالِ ، فهي هنا بمعنى التأكيد للنفي والإنكار وضابطُها أن تُسبقَ بكونٍ منفيٍّ " بما كان " أو " لم يكن ".وسُميتْ لامُ الجحودِ، لملازمتِها الجحدِ وهو النفيِ.
يُطغيَ:فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأن مضمرةٍ وجوبًا بعدَ لامِ الجحودِ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
الفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ جوازًا تقديرُهُ
هو يعود على الغنى.
والجملةُ الفعليةُ : في محلِّ نصبٍ خبر كان.
كرامَ: مفعولٌ بهِ منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ .وهو مضافٌ .
النفوسِ:مضافٌ إليهِ مجرورٌ وعلامةُ جرِّهِ الكسرةُ الظاهرةُ على آخرهِ.وهو جمعُ تكسيرٍ.

*هلاّ أدّبتََ ولدَكَ فيستقيمَ.
هلاّ
:أداةُُ تحضيضٍ مبنيةٌ على السكونِ لامحلَّ لها منَ الإعرابِ .
أدّبتََ:
فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على الفتحِ المقدَّرِ - أو مبنيٌّ على السكونِ - لاتصالهِ بضميرِ رفعٍ متحركٍ.
تاءُ المخَاطَبةِ : ضميرٌ متصلٌ مبنيٌّ على الفتحِ في محلِّ رفعٍ فاعلٌ.

ولدَكَ: ولدَ : مفعولٌ بهِ منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ . وهو مضافٌ.
الكافُ:
ضميرٌ متصلٌ مبنيٌ على الفتحِ في محلِّ كسرٍ مضافٌ إليهِ.
فيستقيمَ: ا
لفاءُ : فاءُ السببية
ِ.وضابطُها أن تقعَ في جوابِ نفيٍ أو طلبٍ . التحضيضُ: وهو الطلبُ مع حثٍ وانزعاجٍ.
يستقيمَ :فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأنِ المصدريةِ المضمرةِ وجوبًا بعدَ فاءِ السببيةِ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
الفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ جوازًا تقديره هوَ .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 03-15-2018, 01:47 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 2,547
Arrow

تابع تدريبات على نواصب الفعل المضارعِ :
* حافِظْ على الصلاةِ أوْ تلقى اللهَ فَتُفلِحَ.
* هل تأتي إلى البيت فأعلِّمكَ؟ .
* جئت المسجد لأدرسَ .
* لعل البضائع تكثر فأشتري .
* لَا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا .
الإجابة
*
حافِظْ على الصلاةِ أوْ تلقى اللهَ فَتُفلِحَ.
حافِظْ:: :فعلُ أمرٍ مبنيٌّ على السكونِ لأن فعلَ الأمرِ يُبنى على ما يُجزَمُ به مضارعُهُ .
الفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديرُهُ أنتَ.
على : حرفُ جرٍ مبنيٌّ على السكونِ لامحلَّ لهُ من الإعرابِ.
الصلاةِ:اسمٌ مجرورٌ بـ على وعلامةُ جرِّهِ الكسرةُ الظاهرةُ على آخرهِ .
أوْ :
حرفٌ ينصبُ الفعلُ المضارُعُ ويشترطُ أنْ يكونَ
بمعنى إلا أو بمعنى إلى.وهي هنا بمعنى إلى.
تلقى: فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأن المصدريةِ المضمرةِ وجوبًا بعدَ أوْ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ المقدَّرةُ على آخرهِ منعَ من ظهورِها التعذرُ لأنهُ فعلٌ معتلُّ الآخرِ بالألفِ والألفُ لا تقبلُ الحركاتِ.
الفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديرُه
أنتَ.
المصدرُ المؤولُ من
أن المصدريةِ المضمرةُ وجوبُا بعدَ أو والفعلُ "تلقى" يؤولان بمصدرٍ " إلى لقاءِ"
.
لفظُ الجلالةِ
"اللهَ":مفعولٌ بهِ منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
فَتُفلِحَ : الفاءُ :فاءُ السببيةِ حرفٌ يدخلُ على الفعلِ المضارعِ فينصِبُهُ بأن مضمرةٍ وجوبًا بشرطِ أنْ تقعَ جوابَ نفيٍّ أو طلبٍ .
تُفلِحَ : فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأنِ المصدريةِ المضمرةِ وجوبًا بعدَ فاءِ السببيةِ لأنه وقعَ جوابًا لطلبٍ وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
الفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديرُهُ أنتَ.
المصدرُ المؤولُ من أنْ المصدريةِ المضمرةِ وجوبًا بعدَ فاءِ السببيةِ والفعلُ "تُفْلِحَ" يؤولانِ بمصدرٍ تقديرهُ "مفلحًا" فتعربُ حالاً.

هل تأتي إلى البيتِ فأعلِّمَكَ؟
هل:
حرفُ استفهامٍ مبنيٌّ على السكونِ، لا محلَّ له منَ الإعرابِ.
تأتي: فعلُ مضارعٌ مرفوعٌ؛ لأنَّه لَم يُسبَقْ بناصبٍ، ولا جازمٍ، وعلامةُ رفعهِ الضمَّةُ المقدَّرةُ على الياءِ للثقلِ، والفاعلُ ضميرٌ مستترٌ وجوبًا، تقديرهُ: "أنت".
تذكِرَةُ:
الفعلُ المضارعُ المعتلُّ الآخرِ بالياء أوِ الواو تقدر عليه الضمةُ للثقلِ
إلى:
حرفُ جرٍّ، مبنيٌّ على السكونِ، لا محلَّ له منَ الإعرابِ.
البيتِ :
اسمٌ مجرورٌ بـ "إلى" وعلامةُ جرِّهِ الكسرةُ الظاهرةُ على آخرهِ .

فأعلِّمَكَ: الفاءُ فاءُ السببيةِ حرفٌ مبنيٌّ على الفتحِ لا محلَّ لهُ منَ الإعرابِ، ينصبُ الفعلَ المضارعَ لأنهُ وقعَ في جوابِ طلبٍ.
أُعلِّمَ:فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بأنْ المضمرةِ وجوبًا وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
والفاعلُ :ضميرٌ مستترٌ وجوبًا، تقديرهُ: "أنا".الفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ وجوبًا تقديرُهُ أنتَ.

والكافُ :ضميٌر مبنيٌّ على الفتحِ، في محلِّ نصبٍ، مفعولٌ بهِ.

*جئتُ المسجدَ لأدْرُسَ.
جئتُ :جاء: فعلٌ ماضٍ مبنيٌ على السكونِ أو على الضمِّ المقدَّرِ لا محلَّ لهُ منَ الإعرابِ.
والتاءُ :تاءُ الفاعلِ ضميٌر مبنيٌّ على الضمِّ في محلِّ رفعٍ، فاعلٌ.
المسجدَ: مفعولٌ بهِ منصوبٌ، وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
لأدْرُسَ: اللامُ لامُ "كي
وهي حَرْفُ مَصْدَريَّةٍ ونَصْبِ واستقبالٍ . وهي تُشْبِهُ "أنْ" من حيثُ أنها تجعلُ ما بعدها في تأويلِ مَصْدَرٍ .
وأدرُسَ: فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ"أن" المضمرةِ جوازًا، بعدَ لامِ "كي" وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ، والفاعل :ضميرٌ مستترٌ وجوبًا، تقديرهُ: أنا.

*جئتُ للدراسةِ :
جاءَ: فعلٌ ماضٍ مبنيٌّ على الفتحِ لا محلَّ لهُ منَ الإعرابِ.
التاءُ: تاءُ الفاعلِ مبنيةٌ على الضمِّ في محلَِّ رفعٍ فاعلٌ.

للدراسةِ: اللامُ : حرفُ جرٍّ مبنيٌّ على الكسرِ لامحلَّ لهُ منَ الإعرابِ.
الدراسةِ:اسمٌ مجرورٌ بحرفِ الجرِّ "اللام" وعلامةُ جرِّهِ الكسرةُ الظاهرةُ على آخرهِ. وحُذِفَتْ ألفُ :الدراسةِ لتفادي التقاء الساكنينِ.


*لعلَّ البضائعَ تكثرُ فأشتريَ:
لعلَّ: حرف ترجٍّ ونَصْبٍ، يدخلُ على الجملةِ الاسميةِ وينصبُ اسمَها ويرفعُ خبَرها.
البضائعَ: اسمُ "لعلَّ" منصوبٌ بها، وعلامةُ نصبِهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
تكثرُ: فعلٌ مضارعٌ مرفوعٌ، وعلامةُ رفعهِ الضَّمةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
و
الفاعلُ :ضميرٌ مستترٌ جوازًا تقديرهُ: هي، يعود على
البضائعَ؛ والجملةُ منَ الفعلِ والفاعلِ في محلِّ رفعٍ خبرُ "لعلَّ".
فأشتريَ: الفاءُ فاءُ السببيةِ -وقعتْ في جوابِ طلبٍحرفٌ مبنيٌّ على الفتحِ، لا محلَّ له من الإعرابِ.
أشتريَ: فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ"أن" المضمرةِ وجوبًا، بعدَ فاءِ السببيةِ التي جاءتْ بمعنى الطلبِ، وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
والفاعلُ: ضميرٌ مستترٌ وجوبًا، تقديرهُ: أنا.

*قال الله تعالى:" لَا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا "
لا: حرفُ نفيِّ مبنيٌّ على السكونِ، لا محلَّ له من الإعرابِ. لا عملَ لهُ.
يُقْضَى: فعلٌ مضارعٌ مبنيٌّ لما لَم يُسَمَّ فاعِلُهُ، مرفوعٌ، وعلامةُ رفعهِ الضمةُ المقدرةُ على آخرهِ، منعَ من ظهورِهَا التعذُّرُ.
عليهم: جارٌّ ومجرور، في محلِّ رفعٍ، نائبُ فاعلٍ "
يُقْضَى"، والميمُ علامةُ الجمعِ.
فَيَمُوتُوا: الفاءُ فاءُ السببيةِ.حرفٌ مبنيٌّ على الفتحِ لا محلَّ له منَ الإعرابِ.
يَمُوتُوا: فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ، بـ"أن" المضمرةِ وجوبًا، بعدَ فاءِ السببيةِ، وعلامةُ نصبهِ حذفُ النونِ؛ لأنَّهُ منَ الأفعالِ الخمسةِ.
والواو :ضميرٌ مبنيٌّ على السكونِ، في محلِّ رفعٍ فاعلٌ.

*لا تأكلِ السمكَ وتشربَ اللَّبَن:
لا: حرفُ نَهيٍ، مبنيٌّ على السكونِ، لا محلَّ له من الإعرابِ، وهو يَجزمُ الفعلَ المُضارعَ.
تأكلِ: فعلٌ مضارعٌ مجزومٌ بـ"لا"، وعلامةُ جزمهِ السكونُ، وإنما حُرِّك بالكسرِ؛ لتفادي التِقاءِ الساكنَيْنِ. والفاعلُ ضميرٌ مستترٌ وجوبًا؛ تقديره: أنت.
السمكَ: مفعولٌ بهِ منصوبٌ، وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.
الواوُ: واوُ المعيةِ، حرفق مبنيٌّ على الفتحِ، لا محلَّ له من الإعرابِ.
تشربَ: فعلٌ مضارعٌ منصوبٌ بـ"أن" المضمرةِ وجوبًا، بعدَ واوِ المعيةِ، وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ، والفاعلُ ضميرٌ مستترٌ وجوبًا، تقديره: أنتَ.
اللبنَ: مفعولٌ به منصوبٌ، وعلامةُ نصبهِ الفتحةُ الظاهرةُ على آخرهِ.

وهذا المثالُ يأتي على ثلاثةِ أوجهٍ، ويختلفُ المعنى في كلِّ وجهٍ:
أولاً: إذا قلتُ لكَ: لا تأكلِ السمكَ
وتشربَ اللبنَ: فأكلتَ السَّمكَ في الصَّباحِ، وشربتَ اللَّبنَ في المساءِ، فأنتَ لستَ عاصيًا؛ لأنِّي إنَّما نَهيتُك عنِ الجمعِ بينهُما، لأنَّ الواوَ هنا واوُ المعيَّةِ، يعني: لا تأكلْ هذا معَ هذا؛ لا تأكلِ السَّمكَ مع شربِ اللبنِ.

ثانيًا: إذا قلتُ لك: لا تأكلِ السمكَ
وتشربِ اللبنَ: فأكلتَ وشربت، فأنت عاصٍ، سواءٌ أكلتَ وشربتَ في الحالِ، أو أكلتَ وشربتَ بعد مدَّةٍ؛ لأنَّ الواو هنا عاطفة، فالفعلانِ منهيٌّ عنهما.

ثالثًا:إذا قلتُ لكَ: لا تأكلِ السمكَ وتشربُ اللبنَ: فأكلتَ وشربتَ فأنتَ عاصٍ في الأولِ، وهو أكلُ السمكِ، ولستَ عاصيًا في الثاني، وهو شربُ اللبنِ؛ لأنك إذا قلتَ: لا تأكلِ السمكَ
وتشربُ اللبنَ، صارت الواو استئنافية،
وتشربُ: فعلٌ مضارعٌ مسْتأْنَفٌ مرفوعٌ بالضمةِ الظاهرةِ على آخرهِ.
وعليه؛ فإنكَ لو قلتَ لولدِكَ:
يا ولدُ، لا تأكلِ السمكَ، وتشربِ اللبنَ،
فأكَلَ السمكَ اليومَ، وشَرِبَ اللبنَ غدًا،

فإنك تعاقبه. لأن الواوَ هنا عاطفةٌ.
ولو قلتَ لهُ: لا تأكلِ السمكَ وتشربَ اللبنَ،
فأكلَ السمكَ اليومَ، وشربَ اللبنَ غدًا، فليسَ عاصيًا؛ لأنَّ النهيَ إنَّما هو عنِ الجمعِ بينهما.
لأن الواو هنا للمعيةِ

ولو قلتَ لهُ: لا تأكلِ السمكَ وتشربُ اللبنَ.
فأكلَ السمكَ وشربَ اللبنَ فهو عاصٍ في الأولِ"وهو أكلُ السمكِ" وليسَ عاصٍ في الثاني " وهو شربُ اللبنِ" . لأنَّ النهيَ إنما هو عن أكلِ السكِ فقط، لأن الواو للاستئنافِ أي بدايةِ جملةٍ جديدةٍ لاعلاقةَ لها بالأمرِ الأولِ الذي هو النهيُ عن أكلِ السمكِ
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 05:50 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. تركيب: استضافة صوت مصر