العودة   ملتقى نسائم العلم > ملتقى اللغة العربية > التحفة السنية بشرح المقدمة الآجرومية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-08-2018, 04:27 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 2,547
root 17-التحفة السنية النعت وأنواعه والمعرفة والنكرة

النعت


قال " بابُ النعتِ " النعتُ: تابعٌ للمنعوتِ في رفعِهِ ونصبِهِ وخفضِهِ، وتعريفِهِ وتنكيرِهِ؛ قامَ زيدٌ العاقلُ، ورأيتُ زيدًا العاقلَ، ومررتُ بزيدٍ العاقلِ.

وأقول: النعتُ في اللغةِ هو الوصفُ، وفي اصطلاحِ النحويينَ هو: التابعُ المشتقُّ أو المؤوَّلُ بالمشتقِ، الموضِّحُ لمتبوعهِ في المعارفِ، المخصِّصصُ له في النكراتِ.
والنعتُ ينقسمُ إلى قسمينِ:
الأولُ:
النعتُ الحقيقيُّ،
والثاني: النعتُ السببيُّ.
أما النعتُ الحقيقيُّ فهو: ما رفعَ ضميرًا مستترًا يعودُ إلى المنعوتِ، نحو " جاءَ محمدٌ العاقلُ " فالعاقلُ: نعتٌ لمحمدٍ، وهو رافعٌ لضميرٍ مستترٍ تقديرُهُ
هو يعودُ إلى محمدٍ.

وأما النعتُ السببيُّ فهو: ما رفعَ اسمًا ظاهرًا متصلاً بضميرٍ يعودُ إلى المنعوتِ نحو " جاءَ محمدٌ الفاضلُ أبوهُ " فالفاضلُ: نعتٌ لمحمدٍ، وأبوه: فاعلٌ للفاضلِ، مرفوعٌ بالواوِ نيابةً عنِ الضمةِ لأنه من الأسماءِ الخمسةِ، وهو مضافٌ إلى الهاءِ التي هي ضميرٌ عائدٌ إلى محمدٍ.
وحكمُ النعتِ أنه يتبعُ منعوتَهُ في إعرابِه، وفي تعريفهِ أو تنكيرِهِ، سواءٌ أكان حقيقيًّا أم سببيًّا.
ومعنى هذا أنه إن كان المنعوت مرفوعًا كان النعتُ مرفوعًا، نحو: " حضر محمدٌُُ العاقلُ "أو " حضر محمدٌ الفاضلُ أبوه "، وإن كان المنعوتُ منصوبًا كان النعتُ منصوبًا نحو " رأيتُ محمدًا الفاضلَ " أو " رأيت محمدًا الفاضلَ أبوه "، وإن كان المنعوتُ مخفوضًا كان النعتُ مخفوضًا نحو " نظرتُ إلى محمدٍ الفاضلِ " أو " نظرتُ إلى محمدٍ الفاضلِ أبوه "، وإن كان المنعوتُ معرفةً كان النعتُ معرفةً، كما في جميعِ الأمثلةِ السابقةِ، وإن كان المنعوتُ نكرةً كان النعتُ نكرة، " رأيتُ رجلاً عاقلاً " أو " رأيت رجلاً عاقلاً أبوهُ ".
ثم إنْ كانِ النعتُ حقيقيًّا زادَ على ذلك أنَّهُ يتبعُ منعوتَهُ في تذكيرِهِ أو تأنيثِهِ، وفي إفرادِهِ أو تثنيتِهِ أو جمعِهِ.
ومعنى ذلك أنه إنْ كان المنعوتُ مذكرًا كان النعتُ مذكرًا، نحوً: " رأيتُ محمدًا العاقلَ " و إن كانُ المنعوتُ مؤنثًا كان النعتُ مؤنثًا نحوُ " رأيتُ فاطمةَ المهذبةَ "وإن كان المنعوتُ مفردًا كان النعتُ مفردًا كما رأيتَ في هذينِ المثالينِ، وإنْ كانَ المنعوتُ مثنى كانَ النعتُ مثنى، نحو: " رأيتُ المحمدَيْنِ العاقلينِ " وإن كان المنعوتُ جمعًا كان النعتُ جمعًا نحو " رأيتُ الرجالَ العقلاءَ ".
أما النعتُ السببيُّ فإنه يكونُ مفردًا دائمًا ولو كان منعوتُهُ مثنىً أو مجموعًا تقولُ " رأيتُ الوَلدينِ العاقلَ أبوهُمَا " وتقولُ " رأيتُ الأولادَ العاقلَ أبوهُم " ويتبعُ النعتُ السببيُّ ما بعدَهُ في التذكيرِ أو التأنيثِ، تقولُ " رأيتُ البناتِ العاقلَ أبوهُنَّ "، وتقولُ " رأيتُ الأولادَ العاقلةَ أُمُّهُم ".
فتلخصَ من هذا الإيضاحِ أنَّ النعتَ الحقيقيَّ يتبعُ منعوتَهُ في أربعةٍ من عشرةٍ. واحدٌ من الإفرادِ والتثنيةِ والجمعِ، وواحدٌ من الرفعِ والنصبِ والخفضِ، وواحدٌ من التذكيرِ والتأنيثِ، وواحدٌ من التعريفِ والتنكيرِ.

والنعتُ السببيُّ يتبعُ منعوتَهُ في اثنينِ منْ خمسةٍ: واحدٌ من الرفعِ والنصبِ والخفضِ، وواحدٌ من التعريفِ والتنكيرِ، ويتبعُ مرفوعَهُ الذي بعده في واحدٍ من اثنينِ وهما التذكيرُ والتأنيثُ، ولا يتبعُ شيئًا في الإفرادِ والتثنيةِ والجمعِ ، بل يكون مفردًا دائمًا وأبدًا، والله أعلم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-08-2018, 04:31 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 2,547
Arrow


أشكال وأقسام النعت وأحكامه
والمعرفة والنكرة
ينقسم النعت إلى نوعين، نعت حقيقي ونعت سببي.
أولا: النعت الحقيقي:
وهو ما يوضح المنعوت بذكر صفة من صفاته مثل:
جاء الرجلُ الكريمُ.

النعتَ الحقيقيَّ يتبعُ منعوتَهُ في أربعةٍ من عشرةٍ. واحدٌ من الإفرادِ والتثنيةِ والجمعِ، وواحدٌ من الرفعِ والنصبِ والخفضِ، وواحدٌ من التذكيرِ والتأنيثِ، وواحدٌ من التعريفِ والتنكيرِ.
ثانيا: النعتُ السببيُّ:
وهو ما يوضحُ المنعوتَ بذكرِ صفةٍ فيما يتعلقُ بهِ:
مثل :جاء الرجلُ الكريمُ أبوه.
فالكريم ليست صفةً مباشرةً للرجلِ نفسِه، بل صفةٌ لأبيهِ ومن ثمَّ فهي صفةٌ غيرُ مباشرةٍ توضحُهُ بوصفِ ما يتعلقُ به وهو هنا أبوه.
والنعتُ السببيُّ يتبعُ منعوتَهُ في اثنينِ منْ خمسةٍ:واحدٌ من الرفعِ والنصبِ والخفضِ، وواحدٌ من التعريفِ والتنكيرِ، ويتبعُ مرفوعَهُ الذي بعده في واحدٍ من اثنينِ وهما التذكيرُ والتأنيثُ، ولا يتبعُ شيئًا في الإفرادِ والتثنيةِ والجمعِ ، بل يكون مفردًا دائمًا وأبدًا.



أشكال النعت
يأتي النعتُ:
-
مفردًا "كلمة واحدة" وهو الأكثر مثل:
إِنَّهُ
لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ.
-
شبه جملة "ظرفًا أو جارًا ومجرورًا" مثل: هناك حارسٌ أمامَ البابِ، لديّ كتابٌ في النحوِ.
-
جملة "اسمية أوفعلية" مثل:
"فِي
جَنَّةٍ عَالِيَةٍ قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ". "وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ".
ولا تُعربُ الجملةُ نعتًا إلا إذا كانَ
المنعوتُ نكرةً،
أما إذا جاءتْ بعدَ معرفةٍ فإنها تُعْرَبُ حالًا.

هنا.
" المعرفة وأقسامها "
قال: والمعرفةُ خمسةُ أشياءَ: الاسمُ المضمرُ نحوُ: أنا وأنت، والاسمُ العلمُ نحوُ: زيدٌ ومكةُ، والاسم المبهمُ نحو: هذا وهذه وهؤلاء ، والاسمُ الذي فيه الألف واللام نحو:الرجلُ والغلامُ، وما أضيف إلى واحدٍ من هذه الأربعة.
وأقولُ: اعلم أن الاسم ينقسم إلى قسمين
الأول: النكرة. ستأتي.
والثاني: المعرفة وهي: اللفظ الذي يدل على معَيَّنٍ، وأقسامها خمسة:
القسم الأول: المضمر أو الضمير، وهو ما دلَّ على مُتَكَلِّمٍ، نحو: أنا، أو مخاطب نحو: أنتِ، أو غائب نحو: هو، ومن هنا تعلم أن الضمير ثلاثة أنواع.
النوع الأول: ما وضع للدلالة على المتكلم وهو كلمتان، وهما: "
أنا " للمتكلم وحده، و " نحن " للمتكلم المعظِّم نَفسَهُ أو معه غيره.
والنوع الثاني: ما وضع للدلالة على المخاطب وهو خمسة ألفاظ، وهي: "
أنتَ " بفتح التاء للمخاطب المذكر المفرد، و" أنتِ " بكسر التاء للمخاطبة المؤنثة المفردة و " أنتما " للمخاطب المثنى مذكرًا كان أو مؤنثًا و " أنتُم " لجمع الذكور المخاطبين، و " أنتُنَّ " لجمع الإناث المخاطبات.
والنوع الثالث: ما وضع للدلالة على الغائب، وهو خمسة ألفاظ أيضاً، وهي: "
هو " للغائب المذكر المفرد. و" هِيَ " للغائبة المؤنثة المفردة، و " هُمَا " للمثنى الغائبُ مطلقًا، مذكرًا كان أو مؤنثًا، و" هُم " لجمعِ الذكورِ الغائبينَ، و" هُنَّ " لجمع الإناث الغائبات.
وتقدم هذا في بحث الفاعل وفي بحث المبتدأ والخبر.

القسم الثاني من المعرفة: العلمُ، وهو ما يدل على معين بدون احتياج إلى قرينة تَكَلم أو خطاب أو غيرهما، وهو نوعان: مذكر نحو " محمد " و " إبراهيم " و " جبل " ومؤنث نحو " فاطمة " و " زينب " و " مكة " .
القسم الثالث: الاسم المبهم، وهو نوعان: اسمُ الإشارة، والاسمُ الموصول.
أما اسم الإشارة: فهو: ما وضع ليدل على معين بواسطة إشارة حسية أو معنوية وله ألفاظ معينة، وهي "
هذا " للمذكر المفرد، و"هذه " للمفردة المؤنثة ، و "هذانِ" أو "هذينِ" للمثنى المذكر " وهاتَانِ " أو " هاتينِ " للمثنى المؤنث، و " هؤلاء " للجمع مطلقًا.
وأما الاسم الموصول فهو: ما يدل على معين بواسطة جملة أو شبهها. تذكر بعده ألبته وتسمى صِلة، وتكون مشتملة على ضمير يطابق الموصول ويسمى عائدًا، وله ألفاظ معينة أيضًا، وهي: " الذي " للمفرد المذكر، " التي " للمفردة المؤنثة، و " اللذانِ " أو " اللذَينِ " للمثنى المذكر، و " اللتانِ " أو " اللتَينِ " للمثنى المؤنث، " والَّذين " لجمع الذكور، و " اللَّائي " لجمع الإناث.
القسم الرابع: المحلى بالألف واللام، وهو: كل اسم اقترنت به " أل " فأفادته التعريف ؛ نحو : الرَّجُل ، والكتاب ، والغلام ، والجارية .
القسم الخامس :الاسم الذي أُضيفَ إلى واحدٍ منَ الأربعةِ المتقدمةِ ، فاكتسب التعريفَ من المضاف إليه، نحو " غُلامُكَ " و " غلامُ محمدٍ " و " غلامُ هذا الرجُلِ " و " غلامُ الذي زارنا أمسِ " و " غُلامُ الأستاذِ "
وأعرف هذه المعارف بعد لفظ الجلالة: الضميرُ، ثم العَلَمُ، ثم اسم الإشارة، ثم الاسمُ الموصول، ثم المحلى بأل، ثم المضاف إليها.
والمضاف في رتبة المضاف إليه، إلا المضاف إلى الضمير فإنه في رتبة العلم، والله أعلم.
" النكرةُ "
قال: والنكرةُ: كلُ اسم شائعٍ في جنسهِ لا يختصُّ به واحدٌ دون آخر، وتقريبُهُ: كل ما صَلَحَ دخولُ الألِفِ واللامِ عليه، نحو الرجُلِ والفَرَسِ.
وأقول: النكرة هي كل اسم وضع لا ليَخُصَّ واحدًا بعينه من بين أفراد جنسه، بل ليصلح إطلاقُهُ على كل واحدٍ على سبيل البدل، نحو " رجل " و " امرأة "؛ فإنَّ الأول يصح إطلاقه على ذَكَرٍ بالغٍ من بني آدم، والثاني يصحُّ إطلاقُهُ على كلِّ أنثى بالغةٍ من بني آدم.

وعلامةُ النكرةِ أن تصلحَ لأن تدخُلَ عليها " أل " وتؤثر فيها التعريف نحو " رجل " فإنه يصحُّ دخولُ " أل " عليه، وتؤثر فيه التعريف؛ فتقول " الرجل " وكذلك " غلام، جارية، وصبي، ومُعَلِّم " فإنك تقول: " الغلام، والجارية، والصبي، والفتاة، والمعلم "

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-08-2018, 04:33 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: May 2017
المشاركات: 2,547
Arrow

تدريبات الكتاب وحلها
1 ـ ضع كلَّ اسمٍ من الأسماءِ الآتيةِ في ثلاثِ جملٍ مفيدةٍ، بحيث يكون مرفوعًا في واحدةٍ، ومنصوبًا في الثانيةِ، ومخفوضًا في الثالثةِ، وانعت ذلك الاسمَ في كلِّ جملةٍ نعتًا حقيقيًّا مناسبًا:
الرجلان .. محمد .. العصفور .. الأستاذ .. فتاة .. زهرة .. المسلمة .. أبوك.
الإجابة
* جاءَ الرجلانِ الجَلْدانِ . نعت لفاعل وكلاهما مرفوع بالألف لأنه مثنى .
إنَّ الرجلينِ المؤمنينِ صادقانِ .
الرجلينِ : اسم إنَّ منصوبٌ وعلامة نصبه الياء نيابة عن افتحة لأنه مثنى.
المؤمنَينِ : نعتٌ حقيقيٌّ لـ "الرجلين" منصوبٌ وعلامةُ نصبِهِ الياءُ نيابةً عنِ افتحةِ لأنه مثنى.
صادقانِ: خبرُ إنّ مرفوعٌ وعلامةُ رفعِهِ الألفُ نيابةً عنِ الضمةِ لأنه مثنى .
مررتُ
بالرجلينِ المؤمنَينِ .

*حفظَ محمدٌ المُجِدُّ القرآنَ .
إنَّ
محمدًا المُجِدَّ متفوقٌ .
مررتُ
بمحمدٍ المخلِصِ .

*العصفورُ الصغيرُ يغرِّدُ .
ليتَ
العصفورَ الصغيرَ يغرِّدُ
مررتُ
بعصفورٍ صَغِيرٍ .

*الأستاذُ المخلِصُ ذهبَ إلى المسجدِ
إنَّ
الأُستاذَ المخلصَ حضرَ مبكرًا .
درستُ معَ
الأُستاذِ المخلصِ .

*جاءتْ فتاةٌ مُتَجَلْبِبَةٌ .
صادقتُ فتاةً خَيِّرَةً
مررتُ على
فتاةٍ مؤدبةٍ .

* تَرَعْرَعَتْ زهرةٌ فواحةٌ .
سَقَيتُ زهرةً فواحةً .
حصلتُ على زهرةٍ
فواحةٍ.

*المسلمةُ العفيفةُ حيِّيَةٌ .
إنَّ المسلمةَ العفيفةَ حيِّيَةٌ
سَلَّمْتُ على
المسلمةِ العفيفةِ.

*أبوكَ الكريمُ تصدقَ على جارهِ.
إنَّ
أباك الكريمَ وصَلَنَا.
جاء أبي مع
أبيكَ الكريمِ .
************
2 ـ ضع نعتًا مناسبًا في كلِّ مكانٍ منَ الأمْكِنَةِ الخاليةِ في الأمثلةِ الآتيةِ، واضبطْهُ بالشكلِ:
أ ) الطالب ... يُحِبُّهُ أُستاذه. ح) لقيت رجلاً ... فتصدقت عليه
ب) الفتاة ... تُرضي والديها ط) سكنت في بيت ... .
ج) النيل ... يخصب الأرض ي) ما أحسَنَ الغَرَف ... .
د ) أنا أحب الكتب ... . ك) عند أخي عصًا ... .
هـ ) وطني مصرُ ... . ل ) أهديتُ إلى أخي كتابًا ... .
و ) الطلاب ... يخدمون بلادهم
م ) الثيابَ ... لَبُوس الصيف
ز ) الحدائق ... للتنزه
الإجابة

أ ) الطالبُ المُجِدُّ يُحِبُّهُ أُستاذُه .
ب) الفتاةُ البارَّةُ تُرضي والدَيْها.
ج)النيلُ العذبُ يُخَصِّبُ الأرضَ .
د ) أنا أحبُّ الكُتبَ المفيدةَ .
ح) لقِيتُ رجلاً عاجزًا فتصدقتُ عليهِ.
ط) سَكَنْتُ في بيتٍ واسعٍ .
ي) ما أحسَنَ الغرَفَ الواسعةَ .
ما اسمٌ مبنيٌّ في محلِّ رفعٍ مبتدأٌ
أحسنَ : فعلٌ ماضٍ فعلُ التعجبِ مبنيٌّ على الفتحِ
الفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره هو
الغرف مفعول به - مُتَعجب منه - منصوب
والجملة الفعلية "
أحسَنَ الغرَفَ " في محل رفع خبر المبتدأ "ما" التَّعَجُّبية
الواسعةَ نعتٌ منصوبٌ
ك) عند أخي عصًا طويلةٌ .
"عندَ أخي" : خبرٌ مقدمٌ شبه جملةٍ .عندَ : ظرفُ مكانٍ مبنيٌّ على الفتحِ ؛ ومضافٌ.
أخي : مضافٌ إليهِ مجرورٌ وعلامُ جرِّهِ الكسرةُ المقدرةُ على ما قبل الياءِ منع من ظهورها اشتغال المحلِّ بحركةِ المناسبةِ .وهو مضافٌ. "الياء" ضميرٌ مبنيٌّ على السكونِ في محلِّ جرٍّ مضافٌ إليهِ.
عصًا : مبتدأٌ مؤخرٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ المقدَرَةُ على آخرةِ للتعذرِ لأنهُ اسمٌ مقصورٌ .
طويلةٌ : نعت لـ " عصًا" مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضمةُ الظاهرةُ على آخِرِهِ .
هـ ) وطني
مصرُ الحبيبةُ .
و ) الطلابُ المخلصونَ يخدمونَ بلادَهُمْ .
ز ) الحدائقُ الغَنَّاءُ للتنزِّهِ .
م ) الثيابُ القطنيةُ لَبُوسُ الصيفِ .

3 ـ ضع منعوتًا مناسبًا في كلِّ مكانٍ من الأماكنِ الآتيةِ، واضبطْهُ بالشكلِ:
أ ... المجتهد يحبه أستاذه. ح رأيت ... بائسة فتصدقت عليها
ب... العالمون يخدمون أمتهم. ط ... القارس لا يحتمله الجسم
ج أنا أحب ... النافعة . ي ... المجتهدون يخدمون الشريعة الإسلامية
د ... الأمين ينجح نجاحًا باهرًا. ك أفدت من آثار... المتقدمين
هـ ... الشديدة تقتلع الأشجار. ل ... العزيزة وطني.
و قطفت ... ناضرة.
الإجابة
أ الطالبُ المجتهدُ يحبُّهُ أستاذُهُ.
ب
العاملونَ العالمونَ يخدمونَ أمتَهُم.

ح رأيتُ امرأةً بائسةً فتصدقْتُ عليها.
د
الصادقُ الأمينُ ينجحُ نجاحًا باهرًا.
هـ الرياحُ الشديدةُ تقتلعُ الأشجارَ.
و قَطَفْتُ زهرةً ناضرةً. أو : قُطِفَتْ زهرةٌ ناضرةٌ.
ط البردُ القارسُ لا يحتملُهُ الجسمُ .
ي العلماءُ الربانيونَ المجتهدونَ يخدمون الشريعةَ الإسلاميةَ.
ك أفدتُ منْ آثارِ
العلماءِ المتقدمينَ .
ل المدينةُ العزيزةُ وطني. أو : مكةُ العزيزةُ وطني .
*****************

4 ـ أوجِدْ منعوتًا مناسبًا لكلٍّ منَ النعوتِ الآتيةِ، ثم استعملِ النعتَ والمنعوتَ جميعًا في جملةٍ مفيدةٍ، واضبطْ آخِرَهُمَا بالشكلِ:
الضخم، المؤدبات
، الشاهقة، العذبة، الناضرة، العقلاء، البعيدة، الكريم، الأمين، العاقلات ، المهذبين، شاسع، واسعة.
الإجابة
* الفيلُ الضخمُ في الغابةِ .
* إنَّ الفتياتِ المؤدباتِ مطيعاتٌ .
* صعدتُّ الجبالَ الشاهقةَ .
* ارتويتُ منَ المياهِ العذبةِ .
* جلستُ بالحدائقِ الناضرةِ .
* الآباءُ العقلاءُ يدعونَ لأبنائهم .
* المناطقُ البعيدةُ نائيةٌ .
*رأيتُ أباكَ الكريمَ في المسجدِ .أو:كُلِّمَ أبوكَ الكريمُ .
* إنَّ التاجرَالصادقَ الأمينَ محبوبٌ .
* قابلتُ الفتياتِ العاقلاتِ .
* إنَّ الأبناءَ المهذبينَ مطيعونَ .
* فرقٌ شاسعٌ بينَ المطيعِ والعاصي .
* نظرتُ إلى حقولٍ واسعةٍ .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 05:52 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. تركيب: استضافة صوت مصر